«نتفلكس» تعرض 4 مسلسلات و«وياك» يراهن على «مملكة الغجر»

المنصات الرقمية تنافس التلفزيون على كعكة الدراما

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

مع اتساع دائرة التكنولوجيا، اتسعت عروض مسلسلات رمضان، ولم تعد معها قاصرة على حدود ما تقدمه القنوات التلفزيونية، ففي رمضان الحالي، نشهد دخول عدد من المنصات الرقمية على خط المنافسة مع القنوات التلفزيونية، التي ظلت لسنوات طوال محتكرة العروض الدرامية، حيث تمكنت هذه المنصات وعلى رأسها «نتفلكس» و«وياك» من حجز حصتها من كعكة الدراما الرمضانية، لـ«تتبارى» بين بعضها البعض، في رفع شعار «الحصري» الذي أرفقته مع بوسترات المسلسلات التي تعرضها.

أربعة مسلسلات مهمة استحوذت عليها نتفلكس لتضيفها إلى قائمتها، في خطوة هي الأولى من نوعها، في تاريخ المنصة العالمية، التي آثرت هذا العام دخول المنافسة، لإرضاء الملايين من متابعيها، ليظل اللافت في طبيعة الإشارة التي أرفقتها إدارة الموقع على بوسترات المسلسلات الأربعة، والتي تفيد «حلقة جديدة يومياً»، لتسير بذلك على نسق القنوات التلفزيونية.

نقد

على رأس الأعمال التي اختارتها نتفلكس، تربع مسلسل «الكاتب» للمخرج رامي حنا، وبطولة الممثل السوري باسل خياط واللبنانية دانييلا رحمة، لتدور أحداث العمل حول روائي يدعى «يونس جبران» اختص بتأليف الروايات البوليسية، ولكنه يتحول إلى المشتبه به الرئيس في قضية تشبه جريمة قتل، وردت في إحدى رواياته، بشكل مريب.

ورغم هالة النقد التي حازتها حلقات المسلسل الأولى، إلا أن النقد الأبرز، كان من السيناريست السوري خلدون قتلان، الذي اتهم، عبر منشور له على صفحته في فيسبوك، المخرج رامي حنا، بسرقة فكرة المسلسل، من عمل كان قد أنجزه قتلان قبل سنوات وحمل عنوان «الخونة».

ورغم الشبه الكبير بين «الكاتب» وما تعودت نتفلكس عرضه من مسلسلات ملأى بالتشويق و«الحركات البوليسية»، إلا أنه لم يطغَ على المسلسلات الثلاثة الأخرى، وهي المسلسل الخليجي «أنا عندي نص» للمخرج منير الزعبي، وبطولة سعاد عبدالله، سليمان الياسين، بدرية طلبة، شجون الهاجري، فاطمة الصفي، هدى الخطيب، سالي القاضي، عبدالله الخضر، وغيرهم، حيث تدور أحداث المسلسل حول قصة امرأة تبحث عن حقوقها في المجتمع سواء الحقوق المدنية أو الشخصية، لكن بصورة يغلب عليها طابع الكوميديا السوداء.

المسلسل الكويتي، كان قد أثار جدلاً هو الآخر بعد قيام الرقابة الكويتية بحذف مشهد منه، حول زيارة المقابر، وذلك حرصاً من وزارة الإعلام الكويتية على مراعاة العادات المتوارثة والأعراف المستوحاة من الدين الإسلامي، المتعلقة بالمقابر.

فكرة فلسفية

«عمل كلاسيكي هادئ»، هكذا يمكن باختصار وصف مسلسل «حضن الشوك» للمخرج حمد البدري، والذي يعود بنا إلى مرحلة الغزو العراقي للكويت، لنتابع من خلاله قصة طفلة عائدة إلى المنزل بحثاً عن والدتها بعد سنوات من نقلها إليها وقت الحرب. هذا المسلسل الذي تلعب بطولته الممثلة إلهام فضالة وإبراهيم الحربي، يشهد عودة الفنان خالد البريكي إلى الشاشة مجدداً.

فكرة فلسفية يطرحها المسلسل الكويتي «ماذا لو؟» للمخرج حسين دشتي، وفيه نتابع حياة 4 أفراد يعبرون المسارات خلال لحظات محورية في كل من حياتهم. والعمل من بطولة خالد أمين ومنذر الريحانة وأسيل عمران وروان مهدي، وغرور صفر، وإبراهيم الحساوي وعلي الحسيني وعلي الششتري.

إلى جانب «نتفلكس»، شهدت الساحة دخول تطبيق «وياك» الذي يراهن على اختياراته المتمثلة في مسلسل «باب الحارة 10» السوري والذي هيمن على الشاشة سنوات، وأيضاً مسلسل «عطر الشام 4» الذي يتناول الحياة الاجتماعية في دمشق خلال عقد العشرينيات، وما حدث أثناء فترة الاستعمار الفرنسي لسوريا، كما تعرض مسلسل «مملكة الغجر» الذي يدخلنا عالم الغجر، ويطلعنا على حياتهم وطقوسهم اليومية، وهو من بطولة حورية فرغلي، وفيفي عبده، وسامح الصريطي، كما يراهن التطبيق على مسلسل «لو جارت الأيام» للمخرج محمد نصر الله، وتدور أحداثه حول فتاة فقيرة، تمتاز بارتفاع سقف طموحها وسعادتها والتي تمكنها من التغلب على كل ما تواجهه من مشكلات، العمل من بطولة حبيبة السلطي ومروة محمد.

زلزال

أفردت منصة (Watch iT) مساحة واسعة لمسلسلات رمضان، حيث اختارت نحو 15 عملاً، وعلى رأسها مسلسل «زلزال» و«البرنسيسة بيسة» و«لآخر نفس»، و«قمر هادي» و«كلبش 3» و«لمس أكتاف» و«حكايتي» وغيرها. في حين تعرض منصة (VIU) مسلسلات «حدوتة مرة» لغادة عبدالرازق، و«الزوجة 18» لحسن الرداد، و«سوبر ميرو» لإيمي سمير غانم، و«حدود الشر» لحياة الفهد وأحمد الجسمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات