إشارات يابانية بالإنجليزية تثير السخرية

اقترب موعد الألعاب الأولمبية التي تستضيفها طوكيو، وما زال الزوار الأجانب يكافحون لفهم الترجمة الإنجليزية التي يقول المسؤولون اليابانيون إنها مفهومة بالنسبة إليهم، حسبما أفاد موقع «دويتشه فيله».

وكانت سلطات السياحة في اليابان قد أعلنت أخيراً، نتائج التحقيق الذي دام شهرين بالمواقع الإلكترونية التي تشغلها 85 شركة للقطارات والحافلات عبر البلاد، والتدقيق في دقة الإشارات باللغة الأجنبية في البلدات والمدن، وكانت النتائج مخيبة للآمال.

على سبيل المثال، واحدة من شركات النقل تترجم كلمة أطفال «أقزام»، وهناك لافتة في محطة مترو جيمبوتشو في وسط طوكيو، تقول: «الخطان توي تشجوكو وتوي ميتا لا يستطيعان التحمل»، وغيرها من الترجمات غير المفهومة.

تنقل «دويتشه فيليه» عن أستاذ اللغويات التطبيقية والدراسات الثقافية الغربية في جامعة تيجاتا غريغوري هادلي، قوله إن لليابان تاريخ طويل جداً من اللافتات باللغة الإنجليزية، حتى في المدن الأصغر حجماً مثل نيجاتا، حيث كان أسرى الحرب محتجزين خلال الحرب العالمية الثانية، ويضيف: «هذه قضية لغوية اجتماعية، ويتعين علينا أن نفهم أن أياً من علامات اللغة الإنجليزية التي نراها مخصصة للناطقين باللغة الإنجليزية. هذه علامات كتبها الشعب الياباني لليابانيين».

ويعرب هادلي عن اعتقاده بأن جهود سلطات السياحة لدفع شركات السفر على التأكد من أن رسالتهم لها معنى للزوار الأجانب كانت قليلة ومتأخرة للغاية، من وجهة نظره، قائلاً: «ربما كانت الحكومة ستحقق المزيد من النجاح لو أنها بدأت قبل ذلك بكثير، وربطت الحملة بفكرة أنها دولة متقدمة ومتطورة تعرف اللغات الأجنبية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات