الأرشيف الوطني يكرّم الفائزين بجائزة «المؤرخ الشاب»

Ⅶ حمد الحميري مكرّماً الفائزات بإحدى فئات الجائزة | من المصدر

كرّم الأرشيف الوطني الطلبة الفائزين بجائزة المؤرخ الشاب بدورتها 10 التي اتخذت من التسامح شعاراً لها. وشهدت الدورة - التي ينظمها ويرعاها الأرشيف الوطني بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم - إقبالاً طلابياً كبيراً على المشاركة فيها من المدارس في جميع إمارات الدولة ومناطقها.

وواكبت «المؤرخ الشاب» على مدار رحلتها التي أكملت عقداً من الزمن، رؤى القيادة الرشيدة في مواضيعها فاتخذت الجائزة من التسامح والسعادة، والقراءة وعام زايد، شعارات لدوراتها المتوالية.

وأكد حمد الحميري، مدير إدارة البحوث والخدمات المعرفية في الأرشيف الوطني، رئيس لجنة الجائزة، أهمية الجائزة في تشجيع الطلاب على قراءة التاريخ والاستفادة من أحداثه، ما يعزز قيم الولاء والانتماء للوطن ويساهم في ترسيخ الهوية الوطنية لديهم ويجعلهم يشعرون بالفخر بحضارات وطنهم الموغلة في القدم، وتاريخهم الحديث الذي سطر صفحاته المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان القائد المؤسس الذي يستلهمون الكثير من مبادئه الوطنية وقيمه ومآثره الخالدة والتي تأتي في مقدمتها قيمة التسامح العظيمة.

وأشاد بالبحوث الطلابية التي التزمت قواعد البحث ومناهجه، داعياً الطلبة الباحثين إلى الاستفادة من مقتنيات الأرشيف الوطني ومرافقه المتمثلة بمكتبة الإمارات وقاعة إسعاد المتعاملين، وقاعة الشيخ زايد بن سلطان، وقاعة الشيخ محمد بن زايد للواقع الافتراضي وغيرها.

وكشف الحفل عن البحوث الفائزة وحصدت طالبات مدرستي المتحدة التابعة لمركز الظفرة التعليمي، والإمارات الوطنية «مجمع رأس الخيمة» المركز الأول في فئة التاريخ الاجتماعي ومدرسة أمامة بنت الحارث في أبوظبي المركز الأول في التاريخ الجغرافي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات