يحول مزرعته لغابة مطيرة تضم مليوني شجرة

نجح الثنائي سيباستياو سالغادو وزوجته ليليا في بث شريان حياة باستصلاح قطعة أرض جرداء وجعلها أشبه بغابة مطيرة تضم مليوني شجرة.

وقرر المصور الصحافي سالغادو قبل 20 عاماً إعادة إحياء مزرعة العائلة المختفية والممتدة على 1754 فداناً كما كان يتذكرها وهو طفل.

وكان سالغادو قد عاد إلى موطنه البرازيل لاستعادة مزرعة العائلة بعد انتهائه من العمل على توثيق مجزرة رواندا المريعة. واعتزم أن يصلح الأرض التي كانت تعاني مثله من السقم، كما قال في حديثه لصحيفة "الغارديان" اللندنية.

وبما أن استصلاح الأرض مهمة جبارة، أسس الثنائي سالغادو عام 1998 إنستيتو تيرا" كمنظمة "مكرسة للتنمية المستدامة في وادي نهر دوسي".

واليوم أصبحت المنطقة توضع في خانة محمية التراث الطبيعي الخاص وتشكل موطناً ل 172 نوعاً من الطيور، و 33 صنفاً من الثدييات و 15 نوعاً من الزواحف والبرمائيات.

وقال سالاغادو، في تعليقه على نجاحه المشروع:" لقد عادت كافة الحشرات والطيور والأسماك، وبفضل زيادة عدد الأشجار، ولدت أنا من جديد تلك كانت اللحظة الأهم بالنسبة لي".

 

كلمات دالة:
  • مزرعة،
  • غابة،
  • أشجار،
  • البرازيل ،
  • التنمية المستدامة
طباعة Email
تعليقات

تعليقات