«واحة الثقافة» بشرطة أبوظبي تثقف الجاليات بأهمية القراءة

عززت شرطة أبوظبي جهودها في تثقيف الجاليات بأهمية القراءة والاطلاع ونشر المعرفة الهادفة ضمن مبادرة «واحة الثقافة»، التي تنظمها إدارة الشرطة المجتمعية بقطاع أمن المجتمع.

وعُقدت الجلسة الحوارية في مجلس آمال الصليبي، رئيسة الجمعية الأردنية بأبوظبي بحضور مجموعة من المهتمين بالشأن الثقافي.

وناقشت كتاب الذكاء الاجتماعي لمؤلفه دانيال جولمان، متطرقاً لأهم المهارات التي تحقق النجاح الشخصي والعملي في الحياة الواقعية من خلال السيطرة على الذات وتطويع العلاقات الاجتماعية الإيجابية لخدمة الفرد ونجاحه المهني والعائلي.

وأدارت الجلسة المستشارة الحقوقية مريم الأحمدي، مؤكدة أهمية توعية المرأة لتمكينها من القيام بدورها الأسري والمجتمعي، وتعزيز الثقة بقدراتها كونها عنصراً فعالاً ومؤثر في التنمية المستدامة بالمجتمع. واستعرضت ميلان شريف الباحثة القانونية بإدارة الشرطة المجتمعية، أهم عوامل التطوير الذاتي من خلال امتلاك الوعي العالي الذي يمكن الإنسان من فهم سيكولوجية التفكير والشعور وتوجيه المشاعر والأفكار الى المنحى الإيجابي البناء بما ينعكس إيجابياً في تحقيق التطوير الشخصي والعملي والعائلي.

وأثنت آمال الصليبي، على جهود شرطة أبوظبي لتبنيها مبادرات ثقافية هادفة تعمل على نشر ثقافة التسامح وقبول الآخر، وهي منهجية رائدة لدولة الإمارات، ترسخ فيها قيماً هادفة أرساها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في التلاحم المجتمعي بين أطياف المجتمع الإماراتي الذي احتضن الجميع تحت مظلة الأمن والأمان. وتهدف مبادرة «واحة الثقافة» إلى ترسيخ ثقافة التطوع المعرفي ونشر عادة القراءة في المجتمع بتوظيف المعرفة والاستثمار في الإنسان. أبوظبي - البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات