عروض سلوفينية وألمانية في أيام الشارقة التراثية

عبرت ألمانيا وسلوفينيا عن تقديرهما للمشاركة في أيام الشارقة التراثية، خصوصاً أنها المرة الأولى، ولاقت عروضهما تفاعلاً حيوياً لافتاً من زوار الأيام وعشاق التراث، وشكلت فرصة لهما لعرض بعض ألوان التراث الشعبي الفني.

وهكذا هي الأيام كتظاهرة تراثية ثقافية تجمع العالم وتراثه تحت سقف واحد في الشارقة، فهنا الموسيقى الشعبية لهذا البلد أو ذاك، وهناك المقهى الثقافي الذي يعتبر أحد العناوين الثابتة في الأيام، وفي محطة أخرى يستقبلك مجلس الخبراء لتنهل من المعرفة، وتطلع على الخبرات المتنوعة.

سلوفينيا

قالت ساشو أوليدريش، مديرة فرقة الأكاديمية الطلابية السلوفينية للرقص الشعبي والفنون الفولكلورية، إن الفرقة تتكون من 20 شخصاً، 12 من الرجال و8 من السيدات، ونحن نشارك في أيام الشارقة التراثية للمرة الأولى، لكننا في الحقيقة سرعان ما استمتعنا وشعرنا بأننا هنا منذ وقت طويل، فالتفاعل الحيوي الذي يبديه الجمهور وحسن التنظيم والإدارة، وكل شيء هنا يجعلنا أن نعرف المكان والجمهور، وكثير من الجمهور يطلب التقاط الصور معنا.

وقالت سيلفيا بييغا، مدير فرقة الرقص الشعبي في بلدة إيرلانجن الألمانية «إينيا»: هذه هي المشاركة الأولى لنا في أيام الشارقة التراثية، وفي الحقيقة غالباً ما تأتي الفرقة مبكراً كي تجول في ساحات الأيام، وتؤدي الرقصات الشعبية والموسيقى التي تجد في كل يوم تفاعلاً لافتاً من قبل الجمهور وزوار الأيام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات