تواصل أيام الشارقة التراثية

لا تزال فعاليات أيام الشارقة التراثية تتواصل في ظل تفاعل حيوي لافت من زوار وعشاق التراث، حيث استضاف مجلس الخبراء جلسة تناولت تجربة الأراجوز المصري، في حين تطرق المقهى الثقافي إلى التراث القولي وذكريات ووثائق عن أول بئر بترول، ويشهد جناح شرطة الشارقة إقبالاً كبيراً.

وقال الدكتور عبدالعزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، رئيس اللجنة العليا المنظمة لأيام الشارقة التراثية الـ١٧، جاءت نسخة الأيام هذا العام تحت شعار: حِرفة وحَرف، وهو شعار جامع يتسق مع شعار معهد الشارقة للتراث نصون التراث... نحفظ الهوية، حيث تشكل الأيام فرصة لجميع الدول المشاركة لتعرض مختلف جوانب ومكونات وعناصر تراثها، وليعيش جمهور وزوار وعشاق التراث تفاصيل مشهد تراثي جميل غني ومتنوع.

على جانب آخرواصل نادي تراث الإمارات تقديم محاضراته ضمن نشاطه وحضوره المتميز في الفعاليات الثقافية والتراثية التي تشهدها الدورة الحالية من أيام الشارقة التراثية. وقدم سعيد علي المناعي مدير إدارة الأنشطة، محاضرة حول دور النادي في خدمة التراث بمشاركة عدد من حرفيات النادي اللواتي يعرضن التراث بشكل حي في جناح النادي.. متحدثا عن مسيرة النادي منذ تأسيسه وأهدافه ووسائله التي يعمل عبرها لخدمة الموروث الوطني .

وأشاد بدور الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، في التشجيع على الاهتمام بالتراث وحثه ودعمه لكل الجهود المحافظة عليه التراث، وسارت على نهجه وواصلت جهوده القيادة الرشيدة للدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات