«طرق دبي» ترتقي بقدرات المطالعة لدى 25 طفلاً

فعاليات شهر القراءة.. نوافذ ثقافية للكبار والصغار

تشكل فعاليات شهر القراءة نوافذ ثقافية وفنية للكبار والصغار، إذ يجد الجميع ضالتهم على أرفف المكتبات في المعارض التي تقيمها المؤسسات الحكومية والخاصة، إضافة إلى قدرة الندوات الشعرية والقصصية على جذب المهتمين وجمهور المثقفين إلى ساحات الفكر والثقافة، وتزامناً مع الشهر الجميل، أطلقت هيئة دبي للطرق والمواصلات عدة مبادرات وفعاليات متميزة.

وذلك تنفيذاً للسياسة الوطنية التي اعتمدتها الدولة لعشرة أعوام مقبلة. وقالت روضة المحرزي، مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي بقطاع خدمات الدعم الإداري المؤسسي في الهيئة: إن الاستراتيجية التي وضعتها الهيئة لتعزيز مبادرة الدولة بجعل شهر مارس شهراً للقراءة، تنوّعت من خلال عدة مبادرات.

والتي تضمنت على المستوى الخارجي، رعاية الهيئة لمهرجان طيران الإمارات للآداب في دورته الحادية عشرة، فضلاً عن إنشاء منصة في موقع المهرجان للترويج لمكتبة دبي السمعية.

جلسة حوارية

وفي الشارقة نظّمت مؤسسة سجايا فتيات الشارقة، التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، أول من أمس، جلسة حوارية قرائية استضافها مقهى «Pulse cafe» بالشارقة، بهدف تعزيز حب المطالعة في نفوس الأجيال الجديدة، وتحفيز الصغار واليافعين على القراءة واتخاذها عادة يومية.

واستضافت الجلسة كلّاً من الكتّاب اليافعين: الشيخة غاية القاسمي 16 عاماً، وحفصة الظنحاني 18 عاماً، وفاطمة محمد 20 عاماً، وعلي المرزوقي، الذي يعدّ أصغر ناشر إماراتي صاحب دار النشر الإماراتية مدار، واستهدفت الجلسة التي أدارها الإعلامي وليد المرزوقي، منتسبات المؤسسة، والكتاب الصغار وأولياء الأمور.

أنشطة ثقافية

ومن جهتها نظمت دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي عدداً من الأنشطة والفعاليات الثقافية والقرائية المنوّعة والعامة، التي تستهدف جميع فئات المجتمع، بمناسبة شهر القراءة الوطني، والتي تخاطب من خلالها مختلف اهتماماتهم، لتحفيزهم على تطوير عادة القراءة وتبنيها كأسلوب حياة، ولتكون ممارسة يومية أصيلة.

من بين هذه الفعاليات، أقامت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي مجموعة من معارض الكتب المتخصصة، تخللتها خصومات تصل لغاية 50% على ما يقارب 400 عنوان من إصداراتها، وذلك بهدف تعزيز ثقافة القراءة وتوعية كافة أفراد المجتمع بأهميتها.

جلسة السعادة

من ناحيتها أطلقت محاكم رأس الخيمة مبادرة «جلسة سعادة» مع أصحاب الهمم خلال الفعالية التي أقيمت أول من أمس، في مركز رأس الخيمة لأصحاب الهمم، ومشاركتهم تبادل الأحاديث الودية مع تلك الفئة الغالية على القلوب، وقراءة مجموعة من القصص لهم وتنفيذ فعاليات ترفيهية متنوعة خلال المبادرة، لغرس ثقافة القراءة في نفوسهم وإدخال السعادة والبهجة على قلوبهم، وتأتي المبادرة في إطار فعاليات المحاكم في شهر القراءة الوطني، بحضور وفاء الشحي مديرة المركز.

مبادرة قرائية

وفي رأس الخيمة أيضاً استضافت روضة الروابي مبادرة الجامعية علياء عادل نقي، بتنظيم فعالية قرائية بعنوان «بالقراءة نَزْهَر». وأكّدت علياء نقي أن «الفعالية لم تُقتصر فقط على الجانب القرائي بل إنها أيضاً تهدف إلى اكتشاف مواهب الأطفال ومعرفة اهتماماتهم»، فقد قامت بالعديد من الورش المختلفة كالمطبخ القرائي، المرسم القرائي، الاستوديو القرائي، المسرح القرائي وتركيب الصور.

وأضافت: «تنظيمي لمثل هذه الفعاليات يأتي من شدّة شغفي في تعزيز ثقافة القراءة في نفوس الصغار قبل الكبار». وفعلاً لقد لاقت تفاعلاً كبيراً ومدهشاً من قِبَل الأطفال المشاركين.

وتنوعت اختيارات منتسبي قطاع أمن المجتمع في شرطة أبوظبي للكتب المفيدة، بين الذكاء الاصطناعي والقانون والثقافة والعلوم والتاريخ والأدب والشعر، ضمن مبادرة شهر القراءة الوطني.

وناقشوا في ساعة قراءة، كتاب الذكاء الاجتماعي، والذي ضم مهارات الذكاء في إدارة الطاقات السلبية للإنسان للتخلص منها بشكل صحي عبر إزالة عراقيل تطوير الذات ومهارات استثمار الطاقات الإيجابية لتحقيق النجاح على المستوى الشخصي والعملي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات