وزارة تنمية المجتمع تطلق (#مع_أسرتي_نقرأ)

أطلقت وزارة تنمية المجتمع مبادرة (#مع_أسرتي_نقرأ) والتي تأتي في إطار فعاليات الوزارة على مستوى الدولة، احتفاءً بشهر القراءة «مارس 2019»، حيث تعد هذه المبادرة واحدة من عشرات الفعاليات المركزية والعامة التي تستهدف المتعاملين والجمهور وكافة فئات المجتمع، حيث توافق فعاليات وأنشطة شهر القراءة في الوزارة، الرؤية الاستراتيجية الوطنية للقراءة بأن تكون «القراءة أسلوب حياة في المجتمع الإماراتي بحلول عام 2026»، وتنسجم مع الهدف الاستراتيجي الخاص بـ«تعزيز دور الأسرة والمجتمع في تغيير سلوكيات القراءة لدى الأفراد».

جهود تنموية

وحرصت الوزارة في إطار فعاليات شهر القراءة، على استهداف جميع الشرائح المجتمعية والمتعاملين من أفراد الجمهور، بما يعكس الجهود التنموية المستدامة على نطاق المجتمع، ويشمل الموظفين والموظفات في الوزارة والمراكز والمكاتب الخارجية، وأصحاب الهمم وكبار المواطنين، والأسرة والطفل، ومستحقي المساعدات الاجتماعية وجمعيات النفع العام وأندية الجاليات ومراكز رعاية أصحاب الهمم الخاصة.

ودعت الوزارة أفراد المجتمع كافة، للتفاعل مع مبادرة (#مع_أسرتي_نقرأ) عبر الهاشتاق الذي أطلقته أخيراً، على مواقع التواصل الاجتماعي، من خلال قراءة الكتب التشاركية مع أفراد الأسرة، ونقل هذا السلوك الإيجابي إلى المجتمع من خلال وسم المبادرة عبر قنوات التواصل الاجتماعية، بما يمكّن هذه المبادرة من أن تصل إلى العالم أجمع.

وترافقت هذه المبادرة القرائية مع إطلاق حملة إلكترونية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وتخصيص هاشتاق (#مع_أسرتي_نقرأ)، وذلك في إطار توجيه دعوة عامة تشجيعاً للقراءة العائلية، وأملاً في أن تجتمع الأسرة لقراءة كتاب معين بواسطة أحد أفرادها للبقية، ومن ثم مشاركة مثل هذه الأنشطة والمبادرات العائلية عبر الـ(هاشتاق)، بما يحفّز الآخرين على الاقتداء بهذا النهج الإيجابي والمبادرة بقراءة المزيد من الكتب.

المجالس القرائية

إلى ذلك وفي المناسبة ذاتها، أطلقت وزارة تنمية المجتمع فعاليات «المجالس القرائية» التي تستهدف كافة أفراد المجتمع من خلال مبادرات وأفكار قرائية معرفية تنموية تتبناها مراكز التنمية الاجتماعية الموزعة على امتداد الوطن، بما يحقق الأهداف المرجوة من مبادرات شهر القراءة، تأكيداً لهدف ترسيخ العادات القرائية لدى أفراد المجتمع وسط الأجواء الاجتماعية، وإضفاء الحس الثقافي القرائي على مجالس الأحياء السكنية تزامناً مع شهر القراءة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات