يستمر لغاية 23 الجاري

مهرجان «أم الإمارات» على كورنيش أبوظبي غداً

ينظم مهرجان «أم الإمارات» في منطقة «ع البحر» على كورنيش أبوظبي غداً ويستمر لغاية 23 الجاري متضمناً مناطق السعادة والتقدم، والسوق والمطاعم، والأولمبياد الخاص.

وتترجم الدورة 4 من المهرجان رؤية وعطاء سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، كما يحتفي المهرجان بعام التسامح، مُركِّزاً على التنمية والتقدم والرؤية المستقبلية التي تتميز بها الإمارات.

مناطق المهرجان

وللاطلاع على مناطق المهرجان والجديد الذي يميزه، نظمت دائرة الثقافة والسياحة ـ أبوظبي صباح أمس، جولة حصرية لممثلي وسائل الإعلام، والبداية من «منطقة السوق» التي قال عنها أحمد الحرمي، رئيس وحدة تطوير المهرجانات في دائرة الثقافة والسياحة ـ أبوظبي: ستقام في منطقة السوق أكثر من 120 فعالية، ومن بينها فعاليات المسرح الرئيس. وأضاف: سيحيي عدد من الفنانين حفلاتهم على المسرح ومن بينهم رابح صقر. كما ستقدم عدد من الفرق حفلها مثل فرقة «ميامي».

وعن «منطقة السعادة» قال الحرمي: تضم هذه المنطقة عدداً من الألعاب منها «آرت زوو»، حديقة الألعاب النطاطية الأكبر من نوعها، والتي تزور أبوظبي للمرة الأولى. وأضاف: يضم المهرجان ميدان ألعاب الرياضة الإلكترونية، ويمكن للزوار المشاركة في مسابقات هذه الألعاب مع لاعبين محترفين.

وذكر: رصدت جوائز لهذه الألعاب تصل قيمتها الإجمالية إلى أكثر من 180 ألف درهم. وتابع الحرمي مستعرضاً جديد المهرجان بقوله: هناك العديد من التجارب منها «ترانسبورتا» الذي يدعو الزوار للانطلاق في رحلة إلى عالم ميكانيكا الكم المذهل.

وأوضح: يستضيف المهرجان مسابقة الألعاب النارية التي تشارك فيها فرق تمثل أربع قارات. ويمتع «غاستروبيتس» الزوار بأعذب الألحان الحية وأشهى المذاقات من مطابخ العالم.

عروض

وتحدثت شيخة المزروعي مدير مشروع التخطيط الاستراتيجي والإرث في اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاصة عن الفعاليات التي ستقام خلال مهرجان «أم الإمارات» وقالت: ستتنافس 10 دول من بين أكثر من 190 دولة مشاركة في الأولمبياد المقام في أبوظبي.

وأضافت: سيتم المنافسة بين 3 ألعاب من ألعاب المسابقة، على أن يتم تتويج الفائزين في أيام 18 و19 و20 الجاري. وأشارت إلى إمكانية أن يحضر جمهور المهرجان المباريات المقامة ضمن الأولمبياد. وشددت على أن الهدف من هذه المباريات تعزيز دور أصحاب الهمم في المجتمع.

نموذج إماراتي

في تصريح له قال سيف سعيد غباش، وكيل دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي: يرسخ الحدث مكانة المدينة على المستوى العالمي، ويعزز الاقتصاد المحلي، ويقوي روابط المجتمع، ويحتفي بالقيم النبيلة التي تعمل على تكريسها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات». وأضاف: يقدم المهرجان تجربة تسلّط الضوء على النموذج الإماراتي في التعايش السلمي وتقبل الآخر والانفتاح على الثقافات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات