جلسة نقاشية تستعرض أزمة الكتاب العربي وتحدياته

■ جمال بن حويرب وجبّور الدويهي وبلال أورفلي خلال الجلسة | من المصدر

نظمت ضمن مهرجان طيران الإمارات للآداب، أمس، جلسة «أزمة الكتاب العربي»، بمشاركة جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسّسة محمد بن راشد للمعرفة، والكاتب جبّور الدويهي، وبلال أورفلي المتخصّص في الأدب العربي. وتناولت الجلسة مواضيع عن الصعوبات التي يواجهها كتّاب الوطن العربي في نشر كتبهم، وذلك في ظل تقدم آليات النشر والاستفادة من التقنيات الحديثة المتوفرة، واستعرضت الجلسة خيارات نشر الكتب المتاحة للكتاب بين النشر الورقي والرقمي، فضلاً عن القنوات البديلة التي تتيح للكتّاب نشر كتبهم من خلالها.

وخلال الجلسة أشار بن حويرب إلى مؤشر القراءة الذي أصدرته مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة في العام 2016، والذي أشار إلى تصدر لبنان البلدان العربية في عدد ساعات القراءة، في حين بلغ متوسط عدد ساعات القراءة في العالم العربي 35 ساعة خلال العام.

وأكد بن حويرب، أن دولة الإمارات تواكب التطور والمستقبل، فالكتاب الرقمي موجود وأصبح استخدامه أكثر شيوعاً، ولذلك أطلقنا مكتبة دبي الرقمية التي تشتمل على 1.8 مليون مادة رقمية.
من جانبه، قال جبور الدويهي: «إننا نشهد في العالم العربي إقبالاً عاماً بعد عام على الثقافة، وذلك لتعدد وسائل عرض المحتوى المكتوب منه أو المسموع».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات