تتضمن مبادرات وفعاليات متنوعة

«تنمية المجتمع» تطلق خطة قراءة موسّعة

1

بدأت وزارة تنمية المجتمع تنفيذ خطة موسّعة لفعاليات وأنشطة شهر القراءة «مارس 2019»، تشتمل على مبادرات عامة لجميع الوحدات الإدارية، وفعاليات متنوعة تستهدف المتعاملين والجمهور، وفعاليات خاصة بالموظفين، إلى جانب الفعاليات الخاصة بخطط الإدارات والمراكز، حيث تستهدف فعاليات شهر القراءة إشراك جميع الوحدات التنظيمية، وربط الأنشطة القرائية بتوجهات الدولة وعام التسامح.

وبهذه المناسبة، قالت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، إن احتفاء الوزارة بشهر القراءة يعكس بفعاليات ومبادرات مبتكرة ومحفزة، مقولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله: «سيبقى مفتاح الازدهار هو العلم، وسيبقى مفتاح العلم هو القراءة، وستبقى أول رسالة من السماء للأرض هي اقرأ»، مضيفة معاليها أن الوزارة راعت في فعاليات شهر القراءة، شمولية جميع الشرائح المجتمعية والمتعاملين، بما يحقق قيمة تنموية ثقافية عُليا نطمح إليها باستهداف «الموظفين وأصحاب الهمم وكبار المواطنين والأسرة والطفل ومستحقي المساعدات الاجتماعية وجمعيات النفع العام وأندية الجاليات ومراكز رعاية أصحاب الهمم الخاصة».

وأشارت معاليها إلى أن أنشطة ومبادرات شهر القراءة تواكب فكراً تنموياً مستداماً، انطلاقاً من الرؤية الاستراتيجية الوطنية للقراءة، بأن تكون «القراءة أسلوب حياة في المجتمع الإماراتي بحلول 2026»، وتوافق الهدف الاستراتيجي الخاص بـ«تعزيز دور الأسرة والمجتمع في تغيير سلوكيات القراءة لدى الأفراد»، لافتة معاليها إلى أن فرق عمل شهر القراءة باشرت في وضع الخطة التنفيذية للفعاليات منذ مطلع ديسمبر العام الماضي، بمشاركة موظفي الوزارة ومن خلال ورشة العصف الذهني القرائي، بما يحقق الاستعداد الأمثل لمواكبة الشهر بفعاليات مبتكرة ومبادرات نوعية تستهدف كافة الشرائح المجتمعية.

وتفصيلاً؛ اشتملت الفعاليات العامة لشهر القراءة في وزارة تنمية المجتمع، والتي تستهدف جميع الوحدات الإدارية، على 6 مبادرات، هي: «اقرأ لي» ومبادرة «مقهى المعرفة». إلى جانب مبادرة «معرض الكتاب المتنقل» و«براعم تقرأ» التي تصادف 21 مارس، وتتجسد بالمشاركة في الاحتفاء باليوم العالمي لمتلازمة داون من خلال نشاط قرائي موحد. وهناك مبادرة «ورق جدران» التي تعمل على تشجيع الموظفين على القراءة. وأخيراً مبادرة «القصة المبتكرة» التي تُعنى بتنفيذ ابتكار القصة المرسومة وتدريسها لأصحاب الهمم.

كما يتضمن برنامج الفعاليات مبادرة «معرض الكتاب المتنقل» ومبادرة «براعم تقرأ» التي تصادف 21 مارس، وتتجسد بالمشاركة في الاحتفاء باليوم العالمي لمتلازمة داون من خلال نشاط قرائي موحد. وكذلك مبادرة «ورق جدران»، وأخيراً مبادرة «القصة المبتكرة» التي تُعنى بتنفيذ ابتكار القصة المرسومة وتدريسها لأصحاب الهمم.

أما الفعاليات المركزية التي تستهدف متعاملي الوزارة والجمهور خلال شهر القراءة، فيبلغ عددها 8 مبادرات، من أبرزها: «مهرجان التلاقي الثقافي للشعوب»، إضافة إلى اليوم القرائي المفتوح لأصحاب الهمم «نقرأ معاً» الذي يكون يوم 14 مارس بفعالية موحدة للقراءة على مستوى الدولة. و«مهرجان القارئ الصغير» بالشراكة مع المجلس الإماراتي لكتب اليافعين الذي سينطلق يوم 26 مارس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات