سارة باراس: أمزج التقليدي بالمعاصر في عرضي الأول بأبوظبي

الفلامنكو رقصة تتجاوز الحدود | من المصدر

«الظلال» أو «سومبراس» هو عنوان العرض الذي تحييه راقصة الفلامنكو الإسبانية سارة باراس مساء 21 مارس الجاري، على خشبة مسرح قصر الإمارات في أبوظبي، ضمن فعاليات مهرجان أبوظبي. وعن هذا قالت: ابتُكر عرض «الظلال» بحرية تامة، وصممت الرقصات بلا حدود، وهو أمر يمنحنا القدرة على التعبير عن أنفسنا بصدق.

وأضافت راقصة الفلامنكو الإسبانية الشهيرة في حديثها لـ«البيان»: أجمع في العرض بين الشغف بأشكال الرقص التقليدية والمعاصرة، مع الحرص على احترامها والتمتع بالثقة اللازمة لممارستها على طريقتنا.

أشارت سارة باراس إلى أنها المرة الأولى التي تقدم فيها عرضاً في أبوظبي. وقالت: أتطلع للمشاركة في هذا المهرجان المميز، ويشرفني وكامل فرقتي أن نرقص في هذه المدينة، وفيها سنؤدي أفضل ما لدينا على المسرح.

وبهذا الحفل ستختزل باراس تجربتها في الرقص التي تعود إلى الطفولة عن هذا قالت: بدأت بممارسة الرقص بسن 7 أعوام، في مدرس الرقص التابعة لوالدتي في «سان فرناندو» في «كاديز» وكانت والدتي، كونشا باراس، معلمتي الأولى.

وأوضحت: تعلمت منها الانضباط واحترام هذا الفنّ وحبه، إذ لا يمكنني أن أتصوّر نفسي أو حياتي بدون الرقص. وأضافت: لم أضطرّ مطلقاً إلى اختيار مهنة، فلطالما كنت مدركة بوضوح في صميمي بأنّ الرقص هو مهنتي.

وعن مشاعرها خلال الرقص قالت باراس: الرقص رائع، لا سيما حين ينبع من القلب. وعندما أرقص، أشعر بالحب والموسيقى والصمت والغضب والشغف والإيقاع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات