مهداة من مؤسسة «نيبون»

مجموعة كتب يابانية تثري مكتبة جامعة أبوظبي

أكيهيكو ناكاجيما ووقار أحمد خلال تسليم الكتب | من المصدر

قدم أكيهيكو ناكاجيما، السفير الياباني لدى الدولة إلى جامعة أبوظبي مجموعة من الكتب المعاصرة النادرة حول الثقافة اليابانية، وذلك بالنيابة عن مؤسسة «نيبون»، المؤسسة اليابانية غير الربحية، وضمن زيارته إلى الحرم الجامعي في أبوظبي.

وقدم السفير المجموعة التي ضمت كتباً عن التاريخ والمجتمع والفنون والأعمال في اليابان وتحمل اسم «100 كتاب للتعرف على اليابان المعاصرة» إلى البروفيسور وقار أحمد، مدير جامعة أبوظبي، الذي استعرض أمام السفير جملة من خطط وتطلعات جامعة أبوظبي، بما في ذلك مشروع مبنى الحرم الجامعي الجديد في مدينة العين، الذي من المرتقب افتتاحه نهاية العام الجاري، كما رافقه خلال الجولة التي قام بها في الحرم الجامعي في أبوظبي واطلع على مرافقه المتنوعة.

تنسيق

وتضم جامعة أبوظبي طلبة ينتمون إلى أكثر من 80 جنسية مختلفة، وتتطلع السفارة اليابانية إلى التنسيق مع الجامعة لترشيح طالب ياباني، ضمن برنامج التبادل الثقافي للعام الأكاديمي المقبل.

وتأتي بادرة السفارة اليابانية تماشياً مع عام التسامح الذي يشجع على تعزيز فرص التبادل الثقافي والأكاديمي ومبدأ الشمولية كأحد القيم المجتمعية الأساسية.

وتأسست مؤسسة «نيبون» اليابانية عام 1952 لتكون بمثابة منصة تجمع وترسخ الحكمة والخبرة والموارد البشرية وتمنح الأفراد القدرة على إحداث تغيير إيجابي في مجتمعاتهم.

ويذكر أن جامعة أبوظبي تأسست عام 2003، مؤسسة خاصة للتعليم العالي تلتزم باتباع أرقى المعايير والممارسات العالمية في التدريس والبحث العلمي وخدمة المجتمع بما يساهم في صنع قيادات المستقبل في الدولة والمنطقة، وقد أصبحت الجامعة اليوم واحدة من أكثر المؤسسات الأكاديمية تميزاً في المنطقة، إذ تحتضن مجتمعاً طلابياً حيوياً يتوزع عبر أفرعها في أبوظبي ودبي والعين والظفرة. وتهدف الجامعة، من خلال توفيرها لكادر أكاديمي متميز ومصادر تعليمية عصرية، إلى تعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة على الساحة الدولية مركزاً للابتكار والإبداع في كافة المجالات.

صدارة

تصدرت جامعة أبوظبي قائمة أفضل الجامعات العالمية وفقاً لتصنيف «كوكاريللي سيموند» العالمي (QS) لجامعات العالم لعام 2019 والمتخصص في تقييم أداء مؤسسات التعليم العالي حول العالم، حيث تم تصنيفها من بين أفضل 701-750 جامعة في العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات