بهدف جعلها سلوكاً مرتبطاً بالنموذج الإماراتي الرائد

وزارة الثقافة تطلق مبادرة ساعة قراءة

أطلقت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، الحملة القرائية المجتمعية «ساعة قراءة»، ضمن مبادرات الشهر الوطني للقراءة، بهدف تشجيع ثقافة القراءة في المجتمع.

وأكدت نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، أن مبادرة ساعة قراءة، تخاطب جميع أفراد المجتمع، لتحفيزهم على المطالعة وغرس حب القراءة، ونشر الثقافة في نفوسهم، بما يسهم في الارتقاء بوعي المجتمع حول أهمية القراءة، كعنصر لاستدامة التنمية وصناعة المستقبل.

وقالت نورة الكعبي: «يمثّل تحفيز الممارسة القرائية اليومية، هدفاً معرفياً مستداماً، يخدم تطبيق الاستراتيجية الوطنية للقراءة، ويجعل من القراءة سلوكاً مرتبطاً بنموذج إماراتي رائد في مجالات العلوم والمعرفة والآداب، كما تعد القراءة ركيزة أساسية في ترسيخ قيم التسامح والحوار والانفتاح الثقافي على الآخر».

ودعت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، أفراد المجتمع إلى مشاركة الكتب المفضلة التي يقرؤونها على وسائل التواصل الاجتماعي، من خلال استخدام الوسم #ساعة_قراءة، وتعبئة النموذج على الرابط: https://bit.ly/2IFTVbO

وتقوم فكرة المبادرة على دعوة جميع أطياف المجتمع الإماراتي من جهات حكومية ومؤسسات ثقافية وأفراد، مواطنين ومقيمين، لتخصيص ساعة قراءة يومياً، إسهاماً في نشر ثقافة القراءة، وإحداث تغيير سلوكي مجتمعي في كل المرافق والمجالات، ولدى جميع الفئات العمرية في الأسرة الواحدة، بحيث يشترك جميع أفراد الأسرة في النشاط القرائي ويستفيدون من مُخرجاته المعرفية في بناء الشخصية، وتطوير مهارات التواصل مع المحيط والعالم.

وتعمل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، على إثراء القطاع الثقافي في دولة الإمارات العربية المتحدة، من خلال دعم المؤسسات الثقافية والفنية والتراثية الإماراتية، وتوفير منصة لدعم المبدعين والموهوبين في مختلف المجالات، والسعي إلى تعزيز الحوار بين مختلف الثقافات.

تقوم وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، بدعم شركائها الاستراتيجيين في مجال الثقافة، بهدف تقديم مخرجات وخبرات فعالة، تعكس المشهد الثقافي المزدهر والمتنوع في دولة الإمارات العربية المتحدة، على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات