ثالث عروض مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي

«نوح العين» قصة حب بحرينية في قالب شعبي

نص العرض المسرحي «نوح» تضمن الكثير من تفاصيل الحياة الشعبية والموروثات البحرينية | من المصدر

«نوح العين» هو العرض الثالث لمهرجان الشارقة للمسرح الخليجي، حيث عرض مسرح أوال البحريني، أول من أمس، مسرحيته التي تطرقت إلى قصة حب بتفاصيل الحياة الشعبية في البحرين والموروثات الثقافية القديمة التي تعد من العادات والتقاليد، وقد كتب النص الكاتب جمال الصقر وأخرجها أنور أحمد، وشارك في التمثيل كل من أحمد مبارك ومنى فيروز وحسن عبد الرحمن وعبد الله سويّد ويعقوب القوز وياسين قازاني وحمد عتيق ومحمد سعد وغادة الفيحاني.

تحد

يتناول العرض قصة حب بين «سقاي الماء» الفقير، و«نيمة» ابنة العم عبدالرحمن، حب يواجه بتحد يشكله الشاب «مسعود» الذي يحاول أن يوقع السقاي في فخ الغلط ليشوّه سمعته، إذ يتنمر عليه في كل مرة يتعامل معه فيها، ولكن تتغير الأحداث بعد أن يكتشف الأخير أن «السقاي» أخوه، حيث تزوجت والدته والده الذي قتله اللصوص، وانتهاء القصة بانتصار الخير من خلال تزويج «نيمة» التي تلعب دورها منى فيروز «للسقاي» الذي يلعب دوره أحمد مبارك.

تجربة محلية

وما يريد أن يوصله المؤلف للجمهور هو أن هناك أشخاصاً في حياتنا بسطاء بطبعهم نظنهم دوماً صفراً في الزمان والمكان، فعيوننا لا تشكل لهم أي أهمية، ولكن بأعمالهم وشهامتهم ومروءتهم وبهمتهم تضيء لنا الأمكنة عطاء لامتناهياً، والمسرحية كانت فرصه لعرض التجربة المحلية البحرينية في المجال المسرحي على قاعدة كبيرة من الجمهور والنقاد والمهتمين بالشأن الثقافي.

حياة شعبية

كما حمل النص الكثير من تفاصيل الحياة الشعبية والموروثات والمعتقدات البحرينية، وساعد الديكور والسينوغرافيا على تصور البيوت الشعبية القديمة وأعماق «الفرجان» التي تمثلت في البئر وشجر النخيل والأبواب والشبابيك القديمة بتفاصيلها من نقشات وانحناءات تتزين بها البيوت القديمة، إضافة إلى الإضاءة والموسيقى والأغاني الشعبية المميزة، وعلى الرغم من بساطة العرض إلا أنه كانت هناك رؤية إخراجية استمتع بها الجمهور وعاش من خلالها فترة زمنية مليئة بالحب والبساطة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات