EMTC

«مدارات ونقوش» تحتفي بالخيل في عددها الجديد

صدر حديثاً العدد 12 من مجلة «مدارات ونقوش» الشهرية، التي تعنى بالتراث والتاريخ ودراسات الخيول العربية، عن مركز جمال بن حويرب للدراسات بدبي، وتضمن جملة من المواضيع والتقارير والبحوث والمقالات لكبار الكتاب في قضايا بحثية توثيقية متخصصة، فضلاً عن ملف خاص عن الخيول، وقد برزت في العدد مادة تعريفية بعنوان «محطات فارس العرب مع الخيل ترويها صفحات قصتي»، التي ألقت الضوء على علاقة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مع الخيول العربية الأصيلة، من خلال كتابه «قصتي».

وجاء في مقال افتتاحي بعنوان «هالات» للباحث والشاعر جمال بن حويرب ـ رئيس تحرير المجلة: «توارث العرب عن أجدادهم أيضاً مهارة اختيار الخيل، فهم يعرفونها كما يعرفون أسماءَهم، وقد سألت مرّةً سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، عن كيفية اختياره لخيله، لأنه لا يختار إلا الأفضل منها، فإذا دخلت مضمار السباقات العالمية لا يُشَقُّ لها نقعٌ، فقال: «هذا علم أخذته عن والدي الشيخ راشد، رحمه الله، وقد زدت فيه دراسة وخبرة مع مرور الأيام». قلتُ: التجارب ومعرفة الخيل التي انتقلت عبر القرون وتوارثها العرب منذ الأزمنة القديمة، هي نفسها التي وصلت إلى المغفور له الشيخ راشد، وعلَّمها نجله الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم».

كما سلط العدد أضواء على شخصية الشيخ عبدالله بن مبارك الصباح، في باب أعلام من الراوي، وشارك كل من الأديب عبد الغفار حسين في مقال بعنوان «الشعر الغنائي العربي وتأثيره في الإمارات».

وحفل العدد ببحث للكاتب سعد الحافي عن العلاقات السعودية الإماراتية الضاربة جذورها في التاريخ، عبر قصيدة محين الشامسي في مدح الإمام فيصل بن تركي، التي قالها قبل 200 عام. وتصدر العدد ملف عن الخيول العربية، جاء ليكمل مسيرة المجلة التي انتهجت تقديم الملفات في أعدادها، خدمة للقارئ والباحث، فقد ضم الملف لعناوين التالة: أنساب الخيول العربية، القديمة والحديثة، أماكن وتواريخ في رحلة الخيل العربي إلى أوروبا وأمريكا، كتاب الخمسة /‏ دراسة حول الحصان العربي الأصيل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات