تعزز قدرات الابتكار والفكر الريادي والعمل الخلاق لدى الشباب

«محمد بن راشد للمعرفة» و«تكنولوجيا المعلومات المصرية» توقعان اتفاقية شراكة

جمال بن حويرب وعمرو طلعت يشهدان توقيع شمسة البلوشي ومها رشاد المذكرة | من المصدر

وقَّعت مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، اتفاقية شراكة مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات في جمهورية مصر العربية، بهدف التعاون بمجالات المعرفة وتوحيد الجهود لتنظيم «ملتقى العرب للابتكار» بدورته الجديدة، في جمهورية مصر العربية، والذي كانت المؤسسة قد نظَّمته في دورته الأولى العام الماضي بدبي.

وقد وقعت الاتفاقية في فندق القصر بدبي، بحضور الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في جمهورية مصر العربية، وجمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة. إذ وقَّع مذكرة الاتفاق شمسة البلوشي مدير إدارة الشراكات في مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، ومها رشاد القائم بأعمال الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات.

فرص واعدة

وقال الدكتور عمرو طلعت: إنَّ الاتفاقية ستسهم في دعم الشباب المصري، من خلال تعزيز الابتكار والفكر الريادي والعمل الخلاق والأداء الابتكاري، مؤكداً أهمية هذه المحاور لخلق تطور اقتصادي في جمهورية مصر العربية، وتوفير مزيد من الفرص الواعدة لابتكارات وإبداعات قطاع الشباب، لتصبح منتجات ومشاريع على أرض الواقع، قادرة على دعم الاقتصاد وترسيخ التنافسية.

ومن جهته، قال جمال بن حويرب: إنَّ العالم العربي يزخر بالشباب المبتكرين القادرين على صناعة مستقبل أفضل لمجتمعات المنطقة، لذا، من المهم توفيرُ منصة متكاملة للمبتكرينَ العرب، تقدِّمُ لهم الدعم اللازم لتطوير أفكارهم إلى مشاريعَ مجدية على أرض الواقع، من خلال توفير التدريب وفرص تبادل المعرفة والخبرات مع جميع الأطراف المعنية بقطاع الابتكار، إلى جانب تسهيل عملية الوصول للمبتكرينَ، وتقديم الفرص المناسبة للاستفادة من ابتكاراتهم، ورعايتها لتحقيق إنجازات ملموسة.

وأكَّد بن حويرب أنَّ شراكة مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات في مصر، هي خطوة مهمَّة في مسيرة دعم المبتكرين العرب، وتحديداً من جمهورية مصر العربية، عبر استقطابهم للمشاركة في الدورة الثانية لـ «ملتقى العرب للابتكار»، التي سيتم تنظيمها هذا العام في جمهورية مصر العربية، هذا الحدث الذي نظَّمته المؤسَّسة بدورته الأولى العام الماضي في دبي، بهدف دعم الابتكار، وتمكين المبتكرينَ على مستوى دولة الإمارات والمنطقة. منوهاً بأنَّ الشراكة مستقبلاً ستشمل التعاون في مجالات أوسع، وطرح مبادرات ومشاريع نوعية بمجال الابتكار، تواكب توجُّهات دولة الإمارات.

وبموجب الاتفاقية، سيتعاون الطرفان على تبادل المعرفة، من خلال مشاركة هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، عبر جناح مخصص في «ملتقى العرب للابتكار»، عند تنظيمه في إمارة دبي، مع تكثيف الجهود والعمل المشترك، من أجل نقل وتنظيم الملتقى بمدينة القاهرة خلال العام الجاري.

ويواكب «ملتقى العرب للابتكار»، خطط وتوجُّهات دولة الإمارات نحو التنمية المستدامة، وأهداف مئويتها 2071، من خلال تعزيز مفهوم الابتكار وتوظيفه في تقديم حلول ومشاريع مبتكرة، تدعم بناء مجتمع متكامل ومزدهر من جميع الجوانب.

ويناقش الملتقى تطورات وآفاق نمو أهم قطاعات الابتكار، التي تشمل محاور كثيرة، منها: الحكومة الذكية، التكنولوجيا والاتصالات، والرعاية الصحية، والطاقة المستدامة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات