جاسم الزعابي محاضراً في اتحاد الكتَّاب: أطفالنا مستقبل الدولة

جاسم الزعابي وعبدالرحمن البستكي خلال الجلسة | تصوير: سيف الكعبي

أكد الإعلامي جاسم عبيد الزعابي، أن هدفه من إصدار كتاب «أبناؤنا على دروب الخير»، هو حث أبناء الإمارات على السير على نهج المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مبيناً أن الكتاب جاء مواكبة لمبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، بجعل 2018 «عام زايد».

وقال خلال جلسة نظمها اتحاد كتاب وأدباء الإمارات في أبوظبي، أول من أمس، وأدارها الإعلامي عبدالرحمن النقي عضو مجلس إدارة الاتحاد، أن اختياره لهذا العنوان جاء التزاماً منه بتنفيذ توجيهات القيادة الحكيمة، والتي تؤكد دائماً على مواصلة الاهتمام بالأطفال والمراهقين، باعتبارهم أساس حاضر ومستقبل الدولة والمجتمع، اتباعاً لنهج الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، القائد المؤسس وباني الوطن.

وأضاف: «يهدف الكتاب من خلال المعلومات والتجارب والخبرات والنصائح والإرشادات الواردة فيه لمساعدة أولياء الأمور على تربية وتعليم ورعاية الأطفال والمراهقين، وعلى تنشئتهم بطريقة مناسبة بعيداً عن أية تأثيرات سلبية».

وتابع: هي التنشئة التي تضعهم على دروب الخير طوال حياتهم فيخدمون مجتمعهم ودولتهم وأمتهم والإنسانية.

وقال الزعابي خلال الجلسة: «عرضت في الكتاب خلاصة المعلومات والتجارب والخبرات في مجال تربية ورعاية الأطفال والمراهقين والتي اكتسبتها على مدى قرابة 43 عاماً من عملي ككاتب وإعلامي وفنان ومحاضر وصاحب شخصية «الدبدوب».

وأبرز ما تضمنه الكتاب بعد تعريف الطفولة والمراهقة استعراض اهتمام الإمارات بالأطفال والمراهقين، كما تناولت أيضاً المشكلات الأسرية بين الوالدين وبين الأبناء والبنات خصوصاً في مرحلتي الطفولة والمراهقة، وضرورة الحوار السليم والمفيد بين أفراد الأسرة وتجنب العنف ضد المراهقين والأطفال».

وتابع «استعرضت في الكتاب التأثيرات السلبية لاستخدام المربيات الأجنبيات في رعاية الأطفال والمراهقين، وبينت كيف يمكن تكوين الصحبة مع الأبناء وكيفية التعامل الإيجابي مع وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات