راغب علامة ومحمد عسّاف يشعلان مسرح المجاز بالشارقة

صورة

في ليلة لا تنسى من ليالي الغناء العربي، عاش جمهور مسرح المجاز بالشارقة، الوجهة الثقافية والترفيهية المتكاملة في الشارقة، أمسية غنائية توشّحت بالجمال والعذوبة والأغنيات المتميزة، جمعت كلّاً من اللبناني راغب علامة، والفلسطيني محمد عسّاف، مساء أول من أمس.

وكانت بداية الحفل الذي بيعت تذاكره كافة، بإطلالة النجم الفلسطيني محمد عسّاف الذي اعتلى المسرح على أنغام أحدث أغنياته «كلّش مكانه خالي» التي طرحها مطلع العام الجاري، ولاقت استحساناً كبيراً من الجمهور الذي اكتظت به مدرجات المسرح، ليوجّه بعدها تحية لإمارة الشارقة وجمهورها الذين وصفهم بأنهم أهل للأمل والفرح، معبراً عن سعادة كبيرة في تواجده للمرّة الثانية على مسرح المجاز.

وواصل النجم الفلسطيني تألقه ليقدم لجمهور الشارقة تحية على طريقته الخاصة، حيث غنى للفنان الإماراتي ميحد حمد «دار زايد» التي تفاعل معها الجمهور بشكل كبير، ليكمل إبداعاته على خشبة المسرح ويقدم رائعة فنان العرب محمد عبده «وينك يا درب المحبة» بصوته الجميل وإحساسه العذب، ولم يتوقف عسّاف عند هذا الحد، بل واصل إبداعاته من خلال «علّي الكوفية» الأغنية الفلسطينية التي رافقته خلال مشاركته في برنامج «أراب آيدل» وكانت علامة فارقة في مسيرته الفنية، وما إن بدأ في غنائها حتى توشّحت مدرجات المسرح بالأعلام والكوفيات الفلسطينية، ليتبعها بـ«وين ع رام الله»، ويا طير الطاير، والدحية الفلسطينية، في مزج تراثيّ إبداعي أشعل به المسرح.

وبإحساس كبير قدّم «محبوب العرب» باقة من أجمل الأغنيات الخالدة لفنانين عرب كبار عبّر عنها بصوته وإحساسه العذب مثل «حاول تفتكرني» للعندليب عبد الحليم حافظ، وجورج وسوف «الهوى سلطان» وغيرها من الأغنيات الجميلة التي وجدت طريقها إلى قلوب الجمهور.

طاقة كبيرة

واعتلى راغب علامة مسرح المجاز بطاقة كبيرة، ليبدأ حفله بمزيج من العراقة والتاريخ على أغنية «الحب الكبير» التي أبدع في تقديمها، ثم تقدم بتحية لإمارة الشارقة والشكر لإدارة مسرح المجاز على جهودها الكبيرة في دعم الفنانين العرب، وعن حضوره على مسرح المجاز أشار الفنان اللبناني إلى أن وقوفه على المسرح أمر رائع، معبراً عن سعادة كبيرة في تقديمه لأغنيات تسعد الناس.

وقدم راغب باقة مختارة من أجمل أغنياته التي طرحها في الثمانينات والتسعينات، إلى جانب مجموعة من أجمل روائعه التي لاقت استحساناً لدى الجمهور، حيث قدّم «ردّلي كلماتي» التي أطلقها مؤخراً، ومع مطالبات متكررة من الجمهور لبى الفنان علامة وقدم رائعته «قلبي عشقها» ليشعل فيها المدرجات، ليتواصل الإبداع، ويقدم «مش بالكلام»، ثم فاجأ الحضور بدعوة الفنان محمد عساف إلى خشبة المسرح الذي شاركه في غناء «ياريت فيي خبيها» بإبداع كبير.

وبوصلة غنائية استطاع «السوبر ستار» أن يضاعف من جرعة الفرح والجمال والإبداع، قدم يا «بنت السلطان» رائعة الفنان المصري أحمد عدوية، وجني، كما قدّم أغنية «سرّ حبي»، و«علمتيني أحب الدنيا» وغيرها من الأغنيات، ليختتم واحدة من السهرات الغنائية العربية التي لا تنسى على مسرح المجاز بالشارقة.

وأتاح مسرح المجاز بعد انتهاء الحفل الغنائي فرصة للجمهور الراغبين بلقاء راغب علامة، ومحمد عساف، حيث نظم لقاءً تذكارياً حصل خلاله الزوار على توقيع كلا الفنانين، والتقطوا صوراً تذكارية معهما.

وكرم الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام، كلاً من الفنانين على إحيائهما الحفل، وأعرب عن تقديره لأدائهما وحضورهما المتميز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات