الأحبابي يتألق برمياته الرائعة

السماحي يتأهل إلى نهائي بطولة فزاع لليولة

صورة

تأهل اليويل سيف سهيل السماحي، إلى نهائي بطولة فزاع لليولة، على حساب حامل اللقب مطر علي الحبسي، وذلك في الحلقة العاشرة لبطولة فزاع لليولة - برنامج الميدان، التي أقيمت في القرية العالمية أول من أمس، ليواصل السماحي رحلته الناجحة في البطولة، بطموحات حصد كأس فزاع الذهبية.

وجاءت الحلقة العاشرة مثيرة في مجرياتها، بداية من ترقب إعلان هوية المتأهل إلى الدور النهائي، مع انتظار سيف سهيل السماحي ومطر علي الحبسي، بأعصاب مشدودة، من أجل معرفة اسم المتأهل، ليأتي الإعلان عن صعود السماحي، الذي حصل في الحلقة الماضية على إشادة لجنة التحكيم، نتيجة أدائه المتميز، خاصة في مهارة الرمي.

وأكد سيف السماحي أنه حضّر استعراضاً خاصاً من أجل نهائي البطولة، إثر التدريبات التي يقوم بها، وقال: «فوزي في المربع الذهبي، ليس نهاية مشواري، وإنما أمامي المهمة الأكبر للحصول على كأس فزاع الذهبية، وهو ما سيجعلني متحفزاً من أجل الفوز والحفاظ على اللقب».

علامة كاملة

أما الحلقة العاشرة، التي شهدت مشاركة الثنائي راشد سلطان الرزي، وحمدان مصلح الأحبابي، فتميزت بالروعة والإثارة، وأبهرت الجماهير التي اكتظت بها المدرجات، وأمام شاشة قناة سما دبي، حيث قدم الرزي والأحبابي، كل ما في وسعهما، من أجل كسب التصويت والحصول على أعلى العلامات، من خلال المهارات المرتبطة بالتحكم بالسلاح، وقرع أجراس مسرح الميدان، من خلال عملية فر السلاح للوصول إلى خط الليزر، إضافة إلى الخطوات التي تتناغم مع إيقاع الأغنية الشعبية «راعي الأمر»، وهي للفنان ميحد حمد، من كلمات سعيد بن مصلح الأحبابي، وألحان فايز السعيد.

وصعد أولاً على خشبة المسرح، اليويل حمدان محمد حمد مصلح الأحبابي، الساعي للتأهل للنهائي للعام الثالث على التوالي، واستعرض مستخدماً يديه في تأدية الشلة والمشية والتحكم بالسلاح، وفي عملية «الفر» نجح في أربع محاولات، ملتقطاً السلاح ببراعة في كل مرة، ولم يحالفه الحظ في محاولة واحدة، حيث سقط السلاح، لكنه لم يتأثر بذلك، وواصل عرضه بشكل طيب للغاية.

وعبّرت لجنة التحكيم عن رضاها بأداء الأحبابي، واصفة إياه بأنه يمتلك الثقة اللازمة وثبات الرمي والاستلام، إضافة إلى أن طريقة أدائه تغيرت للأفضل، كما أكدت أنه يويل متميز، ويستحق التأهل للنهائي، ومنحته اللجنة العلامة الكاملة 50 نقطة.

وصعد ثانياً على خشبة المسرح، اليويل راشد سلطان الرزي، والذي قدم عرضاً مميزاً، بداية من المشية والمهارات بالتحكم بالسلاح، التي عكست الثقة بالنفس، وفيما استهل عملية الفر بالوصول إلى خط الليزر مرتين، فإنه لم ينجح بالوصول في المرة الثالثة، لكنه عاد وكرر المحاولة بنجاح، ووصل لخط الليزر في المرة الرابعة.

وأشادت لجنة التحكيم بأداء الرزي، الذي اعتبرته يمتلك مهارات لافتة وقوة في الأداء، وأشادت بالعرض الذي قدمه، ومنحته العلامة 48 نقطة.

نجاح

توجهت سعاد إبراهيم درويش مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، بالشكر لكافة اليويلة الذين شاركوا في البطولة، سواء من حالفهم الحظ وواصلوا مشوار المنافسة حتى نهايته، أو من ودعوا المنافسات، مؤكدة أنهم جميعاً بذلوا جهوداً طيبة، وأظهروا إمكانات رائعة، ومهارات بديعة، بغض النظر عن النتيجة.

وأكدت سعاد إبراهيم درويش، أن البطولة نجحت في إيصال رسالتها التي انطلقت من أجلها، واستمرت طيلة هذه السنوات، وهي حفظ وصون الموروثات المحلية التراثية والحفاظ عليها، وهو ما تبلور في جذب الأجيال الصاعدة لممارسة اليولة، والذين سيكونون هم نجوم المستقبل على خشبة مسرح الميدان في النسخ المقبلة من البطولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات