أكدت لـ «البيان » سعادتها بكونه أول إنجازاتها في «عام التسامح»

أريام: فخورة بلقب «سفيرة الخير»

منذ إطلالتها على الساحة الفنية، والفنانة الإماراتية أريام تمضي في خطواتها نحو النجاح، حيث اختيرت أخيراً «سفيرة الخير»، وهو اللقب الذي منح لها في ملتقى «غذائي سعادتي» الذي نظمه مركز الطارق للتأهيل والتوحد، بالتعاون مع الجامعة الكندية في دبي.

وفي كل مرة تطل فيها أريام على الساحة، تبرهن أن الفنان يمكن له أن يقدم للمجتمع أشياء كثيرة بخلاف فنه، معتبرة في حوارها مع «البيان» أن حصولها على لقب «سفيرة الخير» أول إنجاز لها في عام التسامح.

وقالت: «لم يخرج عام التسامح عن نطاق عامي "زايد" و"الخير"، فهذه الأعوام تكمل بعضها البعض، كونها مستمدة من شخصية المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والذي أفتخر دائماً، بأنني غنيت من أشعاره».

وأكدت أن «الإمارات التي حققت السعادة لمواطنيها هي القادرة على تحقيق الخير على مستوى العالم»، مشيرة إلى عشقها للفعاليات والأغاني التراثية لما لها من مكانة خاصة في قلب المجتمع الإماراتي.

مسؤولية

وشددت أريام على أنها مثل كل الناس الذين يقدمون شيئاً لمجتمعهم. وقالت: «لا يرتبط ذلك بحصولي على اللقب، وعندما أتواجد في عمل يعزز القيم الإنسانية أكون في قمة سعادتي، مثل تواجدي مع أصحاب الهمم، أو عند قيامي بعمل خيري وإنساني».

وأوضحت: «لطالما شاركت بمثل هذه الخطوات، واعتبر أن هذه مسؤوليتي، وهو ما أهلني لأن أكون «سفيرة الخير».

وأضافت: «حتى في حال عدم حصولي على اللقب سأظل أعمل الخير من كل قلبي، وبلا شك أن حصولي عليه، سيرفع من مستوى حضوري في الفعاليات والأنشطة الخيرية، مثل»أولمبياد أصحاب الهمم«الذي سيقام خلال الفترة من 14 وحتى 21 مارس المقبل، بمشاركة مع نخبة من الفنانين من بينهم فايز السعيد».

وتابعت أريام: «استعد حالياً لتقديم أغنية خاصة بالأولمبياد، مع وصول الشعلة إلى دولة الإمارات»، ونوهت إلى أن مثل هذه الأمور تدفعها لعمل المزيد.

وأشارت إلى أنها ستتواجد في هذا الأولمبياد بصحبة شقيقها أحمد الذي يعتبر واحداً من أصحاب الهمم.

من وحي التراث

عن أهمية أن يكون الفنان سفيراً لأحد المجالات. قالت أريام: «عندما نتحدث للناس عن بعض المجالات التي من الممكن العمل عليها في المجال الخيري، يعني أننا نشجعهم ونحفزهم لعمل أشياء مماثلة، وأعتقد أننا من خلال ذلك نساهم في قيادتهم نحو طريق الخير، والتفاعل مع الأحداث المماثلة التي تصب في هذا المجال».

وكما في السنوات الماضية، فقد أطلت أريام على خشبة مهرجان الشيخ سلطان بن زايد التراثي الذي أقيم في منطقة سويحان.

وقالت: «بالنسبة لي أنتظر هذا المهرجان من عام لآخر، فأنا من عشاق المهرجان وجمهوره».

وأضافت: «للفعاليات الشعبية والتراثية، مكانة كبيرة في قلبي، وأقدم في هذه الحفلات أغاني عرفتني بها الناس، منها الأغاني التي قدمت فيها أشعار المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، والأغاني التراثية القديمة وهو ما يميل له جمهور هذا المهرجان».

وكشفت أريام عن جديدها، قائلة: حالياً أنا في مرحلة الإعداد لأغنية جديدة أتعاون فيها مع الشاعر الإماراتي سعيد بن مصلح، والفنان فايز السعيد.

سيرة

بدأت مسيرة أريام الفنية في 1995 واشتهرت منذ إطلاق أغنيتها الأولى «يا معزل»، وخلال مسيرتها أصدرت 9 ألبومات غنائية، من بينها «فيتامين الغرام» والعديد من أغاني «السنغل» أبرزها «سلام الحب»، و«لا تودعني بالدموع» وغيرها، كما قدمت عدة برامج، ولعبت بطولة مسلسل «سلطان الحب».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات