«جنيهات» بانكسي العشرة المزيفة في حوزة المتحف البريطاني

استحوذ المتحف البريطاني، وهو أكبر متاحف المملكة المتحدة، على ورقة الـ 10 جنيهات إسترليني المزيفة، التي ابتدعها الفنان بانكسي، والتي تُظهر وجه الليدي ديانا مكان ملكة إنجلترا.

ووفقاً لمجلة «كوارتز»، كان الفنان قد قام بإجراء تعديل على الورقة النقدية، كاتباً عليها «بانكسي في إنجلترا» و«أتعهد بدفع حاملها السعر المطلق بناء على الطلب».

الورقة بعنوان «داي فايس تنر»، وهي بين ألوف النسخ التي صنعها بانكسي في 2004، ضمن أعمال فنية جريئة.

وقد نشرت صحيفة «غارديان» البريطانية، الخبر في موقع «تويتر»، وكتبت: «بانكسي يتبرع بورقة نقدية مزيفة للمتحف البريطاني».

جانب خفيف الظل

وكان المتحف، الذي يستقبل حوالي 6 ملايين زائر في السنة، قد عرض أعمالاً في السابق لبانكسي. ففي عام 2005، علق فنان الشارع في المتحف، صخرة تعود إلى ما قبل التاريخ، مع صورة لرجل الكهف وهو يدفع بعربة تسوق. لم يلحظها أحد لعدة أيام، حسبما أفادت هيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية «بي. بي. سي.»، التي نقلت عن المتحدثة باسم المتحف، قولها إن المؤسسة «كانت ترى الجانب الخفيف الظل منها».

كما أن قطعة أخرى للفنان المستفز، مزقت نفسها، بعد بيعها في أحد المزادات بمبلغ 104 ملايين دولار العام الماضي. ورقة الـ 10 جنيهات إسترليني تم التبرع بها من قبل «بست كونترول»، المؤسسة التي تدير أعمال بانكسي وتصدق عليها، وسوف توضع مع مجموعة المتحف من العملات.

لكن المتحف قال لصحيفة «أرت»، إنه لا خطط لديه حالياً لعرض استحواذاته الجديدة، وهو احتمال وارد، حيث إن المتحف موطن لحوالي 8 ملايين قطعة فنية، لكنه لا يعرض إلا نسبة 1 % منها لعامة الناس في أي وقت، وفقاً لمجلة «كوارتز».

وعموماً، يمكن الحصول على أوراق مزيفة عن تلك الورقة النقدية بمبلغ ألف جنيه إسترليني إلى 2500 جنيه إسترليني، أو حتى رؤية أعمال لبانكسي مجاناً في لندن وبريستول.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات