الشارقة تحتفي بالثقافة المصرية في «القاهرة للكتاب»

Ⅶ إقبال كبير على أجنحة الشارقة في المعرض | من المصدر

حضور لافت سجلته الشارقة في الدورة الـ50 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، الذي يستمر حتى 5 فبراير المقبل، وتمثلت هذه المشاركة من خلال جناحي دائرة الثقافة والإعلام، وهيئة الشارقة للكتاب، واللذين احتفيا بالعلاقات الإماراتية المصرية، حيث شهد الجناحان إقبالاً ملحوظاً من زوار المعرض.

وفي هذا السياق، أشار أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، إلى أن التبادل المعرفي والثقافي بين البلدين كبير يعكس في حضوره قيمة إنسانية كبيرة ومهمة عملت على رفد الحِراك الثقافي العربي بالكثير من المضامين والمعارف القيّمة، مؤكداً عمق العلاقات الإماراتية المصرية. وقال: «مشاركة الهيئة في معرض القاهرة، تترجم رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، الداعية إلى تعزيز العلاقات الثقافية العربية لتقديم وجهها الحضاري والإنساني إلى العالم».

وأضاف: لمعرض القاهرة خصوصية فريدة في الوطن العربي كونه يمتاز بثقل ثقافي وأدبيّ امتد نصف قرن من الزمن، فهذه التظاهرة الثقافية باتت رائدة في مجال العمل الثقافي واحتفت بنماذج أدبية مشرقة أسهمت في إثراء الواقع الأدبي والإبداعي العربي بالكثير من الأعمال الأصيلة.

ومن خلال استضافتها لنخبة من الأدباء والمثقفين والناشرين المصريين، احتفت هيئة الشارقة للكتاب في جناحها بالثقافة المصرية وأعلامها ورموزها، حيث سعت الهيئة إلى تعريف زوارها على أهم الملامح الحضارية والتاريخية لمشروع الشارقة الثقافي الذي يمتد إلى 4 عقود، واستمعوا لشروح خاصة عن طبيعة الأحداث والفعاليات الثقافية التي تحتضنها الإمارة سنوياً، مثل معرض الشارقة الدولي للكتاب، ومهرجان الشارقة القرائي للطفل، والدور الذي تلعبه مدينة الشارقة للنشر، أول مدينة حرّة للنشر في العالم.

من جانبه، أكد خالد مسلط، مسؤول الاتصال الحكومي بدائرة الثقافة والإعلام ومندوبها إلى المعرض، أن إصدارات الدائرة شهدت إقبالاً كثيفاً من زوار المعرض والإعلاميين. وقال: شاركت الدائرة في عشرات العناوين في حقول الثقافة المختلفة، وتكمن أهمية هذه العناوين في كونها فائزة بجائزة الشارقة للإبداع العربي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات