صوره تعكس فكر الإنسان العربي وتنبض حباً وصداقة

علي الشريف يجمع التاريخ ويوثّق للأجيال المقبلة

استسلم المصور الإماراتي علي الشريف لشغفه بالتصوير الذي قاده إلى أن يكون من مقتني الصور القديمة و«النيغاتيفات»، ليجمع التاريخ ويوثق للأجيال القادمة، لتكون بوصلة للتعرف إلى عادات وتقاليد وشخصيات مختلفة، حيث يملك كنزاً من الصور عن الوطن العربي، تعكس الفكر لدى الإنسان العربي على مر العصور، إضافة لاكتشاف بريق الحب والصداقة والعلاقات البشرية من خلال صوره.

سيارات كلاسيكية

«البيان» التقت المصور الفوتوغرافي علي الشريف والمقتني للكثير من «النيغاتيفات» والصور من بداية عهد التصوير، والذي يشارك بالعديد من مقتنياته بالمعارض ليعزز أهمية الاهتمام بالصورة، ويقول: أمتلك مجموعة من النيغاتيفات عبارة عن صور لسيارات كلاسيكية من 1910 لغاية 1950، وأكثر ما يميز تلك الصور أرقام السيارات التي تظهر بالعربية والإنجليزية، إضافة إلى مجموعات صور أخرى عبارة عن صورة لأشخاص غير معروفين وتخصصات مهنية مختلفة؛ مدرسين وممرضين ورياضيين وأطفال، وهي تشمل الفترة من تاريخ 1917 إلى 1959، وفيها تظهر كيف كانت تقنية الصورة واهتمام الناس في تلك الفترة بالحركات التي يكونون عليها أثناء التقاط الصورة.

أجمل الصور

ويتابع: في الفترة بين 1930 و1940 كانت هناك حركات معينة يقوم بها الأشخاص أمام الكاميرا وبعدها تغيرت إلى أنماط أخرى، وهذا ما أرى أنه موضوع يحتاج إلى دراسة، لذلك أحببت أن أقتني الصورة التي تشكل مرحلة من مراحل التاريخ وتظهر عادات وأنماطاً سلوكية مختلفة.

وهناك بعض «النيغاتيفات» المختلفة والمتعددة والتي لا يعرفها بعض المصورين الحاليين، ويقول: مشاركتي بالمعارض والفعاليات المهمة ضروري بالنسبة لي، وذلك لتعريف المصورين والأجيال القادمة كيف كانت الحياة ومدى التطور الذي حصل على التصوير والحياة بصورة عامة، حيث أوثق وأسجل للأجيال القادمة كيف كانت البدايات في وطنهم العربي، فقد تزور الكلمة ولكن الصورة لا يمكن تزويرها، فالصورة أوثق من الكلمة.

1879

وعن الطريقة التي يحصل بها على هذه المقتنيات يقول: هناك بعض المقتنين وأصحاب الأنتيكات الذين يشترون كميات كثيرة من الأشياء النادرة من السوق ومن ضمن تلك المشتريات صور ونيغاتيفات، كما تعرفت أيضاً إلى أشخاص بإمكانهم إحضار نيغاتيفات هائلة، وأملك أندر قطعة تم إنتاجها في عام 1879 وهو جهاز يحاكي فكرة الثري دي ونستطيع مشاهدة صور للوطن العربي من خلاله وحصلت عليها من خلال سفري.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات