يشارك بـ«منارات» و«ألف متر» في «الشارقة للفنون الإسلامية»

تصاميم وإبداعات عبدالله الملا تتبع حركة الشمس

صورة

أعمال ثرية تعكس باقة تجارب فنية متميزة لمبدعين مؤثرين في المشهد الفني والإبداعي، يضمها مهرجان الفنون الإسلامية بدورته 21، ومن بينها عملا الفنان والمهندس الإماراتي عبدالله الملا: «ألف متر عن سطح الأرض» و«منارات» في متحف الشارقة للفنون بقلب الشارقة، واللذان يشكلان قيمة إضافية مهمة في مجموعة إبداعات المهرجان التي تنتشر في المتحف بتشكيلاتها وانواعها الكثيرة، إلى جانب المجسمات الفنية واللوحات الموزعة في عدة أماكن من إمارة الشارقة، مثل: واجهة المجاز وساحة الخط.

ويسعى العمل الفني «منارات» إلى تتبع حركة الشمس وفقاً لأوقات الصلوات الخمس، ويتجسد هذا التجهيز من خلال إنشاء مئذنة حركية تتكون من نمط هندسي مبرمج في ماهية التجاوب مع حركة الشمس، وسيكون ذلك مرئياً عندما يفتح الشكل الهندسي تدريجياً ويغلق، بدءاً من شروق الشمس وحتى غروبها.

ومع هذا العمل، سوف يستجيب المشاهد للتكرار البصري للإشارة إلى وقت الصلاة في اليوم، حيث يتم إنشاء إشارة بصرية إلى وقت الصلاة من خلال الجمع بين الهندسة الحركية والشمس، ويقول الملا في حديثه إلى "البيان" : «لطالما كانت الشمس مؤشراً ودليلاً في مواقيت الصلاة في ديننا الإسلامي، حيث يصلي المسلمون خمس مرات في اليوم وفقاً لموضع الشمس: الفجر والظهر والعصر والمغرب والعشاء».

شغف التصميم

ويوضح عبدالله الملا (27 عاماً)، خلا ل حديثه، أنه مهندس ومصمم إماراتي أسس شركة للتصميم مقرها دبي تدار بطاقات شبابية إبداعية، ما يفسر شغفه بالتصميم. وفيما ينظر الملا إلى المنهجيات على أنها سلسلة من الاستكشافات النظرية والبصرية داخل موضوع مُركّز باستخدام أنماط هندسية، يدرس في الوقت نفسه سمات التصميم لتطويره من خلال دراسة أولية للمفاهيم والنماذج والتكنولوجيا الرقمية، وهو يستخدم طريقة النماذج الأولية للتعلم والتكرار، وبذلك تتم إضافة قيمة إبداعية إلى الممارسة في أعماله الفنية.

وشارك الملا في المعارض الدولية الكبرى مثل معرض «لندن للتصميم» وميلانو ديزاين كجزء من معرض الإمارات للتصاميم الفنية، وتم اختياره كأحد المصممين الإماراتيين لعرض أعماله. كما شارك في «أسبوع باريس للتصميم» و«أسبوع دبي للتصميم».

«أفق»

انطلق مهرجان الفنون الإسلامية بإمارة الشارقة تحت شعار «أفق» منذ فترة، وما زالت الأعمال الفنية تزين طرقات ومتاحف الشارقة لتأخذ المشاهد إلى عوالم بصرية مشغولة في لحظة إبداعية تستند إلى الخيال والحدس لدى الفنان، الأمر الذي يكسبها قيمة جمالية في الزمان والمكان معاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات