مؤلفات متنوعة تضمها المنصة ضمن مهرجان الشيخ زايد التراثي

إصدارات «ذاكرة الوطن» تروي إنجازات قادة الإمارات

إصدارات الأرشيف الوطني وتصميم ركن المكتبة يجذب الزوار | من المصدر

كثيرة هي الركائز والقيم الوطنية التي تنثر عبيرها أنشطة وفعاليات منصة «ذاكرة الوطن» للأرشيف الوطني، ضمن مهرجان الشيخ زايد التراثي، للعام الثاني على التوالي، ومن بين أبرزها تخصيصها ركناً لمكتبة الإمارات يتيح لزوار المهرجان فرصة الحصول على إصدارات الأرشيف الوطني الحديثة، لا سيما وأن الأرشيف الوطني قد أصدر عدداً من الكتب التي تستعرض صفحات مهمة من تاريخ الإمارات في عام 2018 «عام زايد»، كما تتوافر فيه للزوار أيضاً، الكتب التي توثق جوانب من تاريخ دولة الإمارات وإنجازات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

مسيرة وطن

وتأتي الكتب التي يعرضها ركن مكتبة الإمارات في منصة «ذاكرة الوطن» لتوضح بمكنوناتها الموثقة، وتكمل بمحتوياتها القيّمة ما تعرضه المنصة، فهي تقدم صفحات مهمة عن تاريخ الإمارات مدعمة بالصور والخرائط، وبالوثائق والإحصاءات، وهذا ما يبرّر إقبال زوار مهرجان الشيخ زايد التراثي بشكل عام، ومنصة «ذاكرة الوطن» خاصة على إصدارات الأرشيف الوطني، يطلعون على محتوياتها، ويحرصون على اقتنائها لما فيها من معلومات موثقة تحكي مسيرة وطن وسير قادة عظام استطاعوا أن يرتقوا بالإنسان والمكان إلى مصافّ أكثر دول العالم تطوراً ورُقياً.

ويقدم ركن مكتبة الإمارات في منصة «ذاكرة الوطن» في هذا العام، إصدارات الأرشيف الوطني التي تحمل عبق الذكريات ورؤى مستقبلية رسم معالمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، منذ أن تولى مقاليد الحكم في إمارة أبوظبي، ويتيح ركن المكتبة لزوار المهرجان فرصة الحصول على أحدث الإصدارات التي أثرى بها الأرشيف الوطني الأوساط الثقافية في "عام زايد" وفي الأعوام السابقة.

ومن أهم الكتب في المكتبة ضمن المنصة، تلك التي تشير إلى تميز نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، ورسوخ مدرسته وقيمه وعمق تأثيرها في نهج ورؤى القيادة الحكيمة التي سارت على نهجه، تلك الكتب التي توثق لجهود القيادة الرشيدة، وأبرزها (يوميات الشيوخ)، وهي يوميات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ويوميات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ويوميات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ويوميات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي.

سيرة ذاتية

ومن الإصدارات الحديثة التي تتصدر أرفف ركن مكتبة الإمارات، كتاب (جندي في شبه الجزيرة العربية)، الذي يعدّ سيرة ذاتية لمؤلفه ديفيد نيلد الذي يحكي مراحل حياته العملية، ويورد فيه أدق التفصيلات عن ذكرياته في أثناء عمله بالمنطقة، وعن الأحداث التي جرت فيها، ومشاهداته وانطباعاته الشخصية عن الناس والمكان، وعمله في قوة رأس الخيمة المتحركة، ومن ثم مغادرته المنطقة، وعودته ثانية إلى الشارقة ليشرف على إنشاء الحرس الوطني للإمارة، وأخيراً تركه الحياة العسكرية للعمل التجاري في جنوب إفريقية. وهناك أيضاً، كتاب (حراس الشاطئ الذهبي) لمؤلفه مايكل كوينتين مورتون..وغير ذلك الكثير.

كما يحفل ركن مكتبة الإمارات في منصة «ذاكرة الوطن» بالكتب التي ترصد ولادة دولة الإمارات وقيام اتحادها الميمون. وهناك أيضاً، الكتب التي توثق جهود القيادة الرشيدة، وتحفظ وثائق المؤتمرات والأنشطة المختلفة في الدولة.

كذلك يقدم ركن مكتبة الإمارات للزوار أيضاً كتاب (زايد والتميز)، وهو إطلالة استثنائية تستحضر شخصية الشيخ زايد بن سلطان الإنسانية العالمية عبر نموذج التميز. وأيضاً، كتاب (زايد ابن الصحراء صانع الحضارة) الذي يحكي عن نشأة الشيخ زايد بن سلطان والمراحل الأولى من حياته، حيث تعلم مبادئ القرآن الكريم، وحفظ الشعر والأدب، وسمع من أبناء الصحراء أخبار الصحراء وعرف تاريخها، وكتاب (زايد بن سلطان آل نهيان حاكم العين 1946-1966) الذي يسلط الضوء على بعض آثار الشيخ زايد بن سلطان ومآثره، وعلى مرحلة مهمة في مسيرته القيادية الأبوية التي عقد العزم فيها على تأسيس دولة حديثة ننعم اليوم على أرضها بالخير الذي هو ثمار غراسه المباركة. وهناك كتاب (زايد والتراث) .دراسات

وبشكل غير مباشر أو جزئي تتناول الدراسات والأبحاث الخاصة بدولة الإمارات، المتوافرة في المكتبة ضمن المنصة، شخصيةَ الشيخ زايد بن سلطان وعطاءَه وإنجازَه، وخصاله الكريمة ومبادئه التي يعمل الأرشيف الوطني على غرسها في نفوس الأجيال لتعزز المواطنة الصالحة والعمل البنّاء والمثمر من أجل الوطن.

تنوع

ومن الكتب الموجودة، التي تؤكد أن مُثُل الشيخ زايد بن سلطان وخصاله الكريمة ستظل باقية، كتاب (خليفة.. رحلة إلى المستقبل) الذي يوثق لمسيرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، حيث سار سموه بما ورثه من تقاليد نبيلة ومُثل عليا، على نهج والده، رحمه الله، ليقود البلاد في فترة حاسمة من التاريخ.

كما تتطرق العديد من إصدارات الأرشيف الوطني في ركن مكتبة الإمارات في منصة «ذاكرة الوطن» إلى جوانب من شخصية القائد المؤسس، أو بعض قيمه ومبادئه، ومن هذه الكتب: (الإماراتيون.. كل أيامنا الخوالي) و(ذكريات الإمارات) وكتاب (أبوظبي.. مشاهدات بعثة دار الهلال المصرية في إمارة أبوظبي قبيل الاتحاد)، وغيرها.

ويتيح ركن المكتبة أيضاً للزوار، إمكانية اقتناء كتاب (أم كلثوم في أبوظبي) الذي يقدم صفحة مهمة من تاريخ الإمارات الثقافي الحديث، وأشرف على إعداد الكتاب معالي محمد المر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة مكتبة محمد بن راشد آل مكتوم.

(زايد رجل بنى أمة)

من الكتب البارزة التي تشتمل عليها المكتبة في منصة "ذاكرة الوطن"، كتاب (زايد من التحدي إلى الاتحاد) الذي يؤرخ لمرحلة مهمة في تاريخ الإمارات، ويوثق كفاح المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، لبناء دولة حديثة لها مكانتها المتقدمة بين دول العالم. كذلك كتاب (زايد رجل بنى أمة) الذي يعدّ أحد أهم المؤلفات التي رصدت مسيرة بناء الدولة، وسيرة قائدها المؤسس، وكتاب (50 عاماً في واحة العين) الذي يتضمن توثيقاً لبدايات التنمية الزراعية بالعين، موضّحاً جهود الشيخ زايد بن سلطان وعبقريته بمجال الزراعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات