نهيان بن مبارك يطلق كتاب «زايد الزراعة والنخيل»

أطلق معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، كتاب «زايد الزراعة والنخيل» بمناسبة عام زايد.

وأكد معاليه خلال إطلاق الكتاب الصادر عن الأمانة العامة للجائزة بمناسبة عام زايد، أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، اهتم بالزراعة لأنها أهم عنصر لاستقرار المجتمع، فلا حضارة ولا تقدم بغير استقرار، والزراعة هي المدرسة الأولى التي تعلم فيها الإنسان كيف يتعايش مع الطبيعة.

وأوضح أن الصحراء مثلت التحدي الأكبر في حياة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، حيث أدرك منذ اللحظات الأولى من عام 1946 يوم كان ممثلاً للحاكم في المنطقة الشرقية من إمارة أبوظبي أهمية توفير المياه للناس لتكون الأساس في عملية زراعة وتخضير الصحراء وإعادة الحياة إلى سكان البادية في مختلف المناطق والمحاضر والواحات.

وأكد أن الشيخ زايد، رحمه الله، اهتم بأبناء الإمارات سكان البادية وكان السؤال حينئذٍ: كيف يمكن تحويل إنسان البادية من إنسان قهرته الصحراء إلى إنسان يقهر الصحراء، فكان القرار عبر تمكين الإنسان من الارتباط بالأرض عبر الزراعة. فالزراعة من وجهة نظر الشيخ زايد كانت تعبر عن نظرة عميقة وأمل كبير وعن فهم أصيل لجذور الاستقرار في أي مجتمع.

وجدد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، الولاء والعهد أن نبقى أوفياء لرؤية الوالد المؤسس الشيخ زايد، طيب الله ثراه، باني النهضة الزراعية في دولة الإمارات، بالمحافظة على إرثه الزراعي والمضي قدماً على خطى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات