ركّز في كتابه على 25 محطة في طريق الحياة الهانئة

وليد المرزوقي: «تأملات» محمد بن راشد مصدر إلهامي

إن قراءتي كتاب «تأملات في السعادة والإيجابية» لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، شجعني على تأليف كتابي الأخير «جرعات السعادة»..

هذا ما أشار إليه الكاتب والإعلامي وليد المرزوقي، الذي قال في حديثه لـ«البيان»: لولا أهمية تحقيق السعادة لما حرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد على تعيين وزيرة السعادة. وأضاف: من خلال كتابي ركزت على 25 نقطة تساعدنا على العيش بسعادة.

تفاصيل السعادة

قال وليد المرزوقي: إن من يكتبون عن السعادة يريدون من الناس العيش بطريقة مثالية. وأضاف: جاء كتابي «جرعات السعادة» خلاصة تجارب شخصية، وقراءة العشرات من الكتب التي تتحدث عن السعادة، فوصلت إلى أنه يمكن الحصول على السعادة عندما نركز على التفاصيل وليس أن نعلق آمالنا على الأهداف البعيدة.

وذكر: بدأت كتابي بقول قديم: «تولد السعادة من التفاصيل الصغيرة وتموت منها»، وتناولت مسألة على نقطة أن الهروب من حل المشاكل لا يحقق السعادة، بل يجب أن يحل الإنسان مشاكله كي يكون سعيداً.

ومثال ذلك: نجد أشخاصاً يعتقدون أنهم يتجاوزون المصاعب ولا يعبأون بهموم الحياة، مع أنهم يعيشون حالة بطالة واتكالية، وهم بذلك يظنون أنهم متفائلون، مع أن تصرفهم هذا لا ينم عن تفاؤل، بل مثل هذا الشخص يتقاعس عن حل مشكلاته التي لا بد أن تولد مشكلات أخرى أعظم منها.

توازن

وقال: وزَّعت أساليب تحقيق السعادة في كتابي على 25 نقطة لكي نعيش حياة سعيدة، وأولاها العائلة؛ إذ يوجد من يسعون لتحقيق أهدافهم الوظيفية ويهملون بالتالي العائلة. وتابع: هنا تمضي الحياة من دون أن يجدوا توازناً لعيش اللحظات الجميلة مع العائلة بالتوافق مع طموحهم.

وأضاف: من النقاط أيضاً التفاؤل والبساطة في الحياة التي تبعد الناس عن الديون؛ فلماذا علينا العيش في بيوت ضعف حجم بيوتنا السابقة، أو شراء سيارات باهظة الثمن وكلها بواسطة الديون وهو ما يولد التعاسة أكثر من السعادة.

وأشار إلى أنه ركز أيضاً على المغامرات التي تجلب السعادة، خاصة تلك التي يمكن خوضها عند السفر. واستطرد: وهذا بجانب أمور أخرى مثل تحقيق الذات، كما أنني وضعت أمثلة في باب «لدي حلم» وتكلمت عن تجربتي في مؤسسة دبي للإعلام، عندما استضفنا في إحدى قنواتها شخصيات تتحدث عن قصة نجاحها.

مفاهيم علمية

قال وليد المرزوقي: استندت في كتابي الموزع على 120 صفحة، إلى العديد من الدراسات العلمية من جامعات مثل «هارفرد» و«أكسفورد»، والتي تتحدث عن تحقيق مفهوم السعادة مثل الرياضة ودورها في مكافحة الاكتئاب.

وأضاف: كما قدمت تعريفاً لمفهوم السعادة بالاستناد إلى كل التعريفات السابقة، وهي الشعور بالراحة والطمأنينة وراحة البال. وتابع: يستطيع الناس تحقيقها من خلال التوفيق بين العمل والرياضة والأصدقاء والأسرة ووجود المال، الذي يعد سبباً في جزء من السعادة وليس في كلها.

وعن حرصه على نشر كتاب كل عام قال المرزوقي: يشجعني على التأليف إقبال الناس على القراءة، ووجود المؤسسات التي تشجع المؤلف من خلال حفلات التوقيع. كما برر التنويع في مواضيع كتبه، بقوله: أريد أن أصل إلى شرائح القُراء المتنوعة، فالتنوع في قراءاتي يجعلني أنوّع في المواضيع التي أطرحها.

وكشف المرزوقي عن برنامج جديد سيظهر قريباً على شاشة «سما دبي» بعنوان «أبعاد ثقافية» وقال: سأكون في البرنامج مذيعاً ميدانياً أجري لقاءات مع الكتاب، وأقوم بتغطية الندوات والمهرجانات الثقافية المقامة في الدولة.

نفاد

قال وليد المرزوقي: صدر كتاب «جرعات السعادة» عن دار مداد في معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الأخيرة، وقد نفدت الطبعة الأولى منه. وكان المرزوقي قد أصدر من قبل عدة كتب منها «التفوق الإماراتي من البدايات إلى الإنجازات العظيمة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات