«من صحراء الإمارات إلى أضواء اللوفر» في باريس - البيان

احتفالية بمئوية الشيخ زايد تعكس قيم الإمارات

«من صحراء الإمارات إلى أضواء اللوفر» في باريس

زكي نسيبة خلال الاحتفالية | وام

حضر معالي زكي أنور نسيبة، وزير دولة، احتفالية «من صحراء الإمارات إلى أضواء اللوفر.. مئوية الشيخ زايد»، التي أقيمت أخيراً في مركز الشيخ زايد بمتحف اللوفر في العاصمة الفرنسية باريس.

حضر الاحتفالية جون لوك مارتينيز ممثل رئيس الجمهورية الفرنسية رئيس متحف اللوفر، وجاك لانغ رئيس معهد العالم العربي، والوزير الفرنسي السابق، ومجموعة كبيرة من الدبلوماسيين العرب والأجانب، وطاقم سفارة دولة الإمارات في باريس.

جهود

وتحدث معالي زكي نسيبة بهذه المناسبة قائلاً: «أفتخر بهذه الاحتفالية التي تُقام احتفاءً بمئوية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، الذي آمن بأهمية الاستثمار في الثقافة، خاصة أن أبوظبي تُعدّ، ومنذ قرون عديدة، ملتقى بين الشرق والغرب..

ونعتزّ جميعاً بجهود القيادة الرشيدة التي قامت أخيراً بتحقيق الأمنية التي ظلت تراوده، رحمه الله، من خلال افتتاح نسخة اللوفر أبوظبي لتُكلّل بذلك ثمرة شراكة للعلاقات الاستراتيجية المتطورة مع فرنسا، وتعبيراً عن الثقافة الإنسانية التي تجمع بين البلدين».

وأضاف معاليه: «أرسى المغفور له الشيخ زايد، المعايير القوية الراسخة للعلاقات الثقافية الإماراتية- الفرنسية، وأدرك بأنه لا يُمكن لأي دولة أن تُحقق التقدّم والنجاح بمعزل عن غيرها من دول العالم، لذلك حرص على تقوية العلاقات الثنائية مع فرنسا بشكل عام والعلاقات الثقافية بشكل خاص؛ تجسيداً لرؤية الإمارات الراسخة بأنّ تقدم الأمم وتطوّر حضارتها يُبنى على التنوع الثقافي والتسامح، وتشجيع الحوار المشترك والانفتاح على الآخر».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات