فعاليات تراثية وفلكلورية تُزيّن احتفالات اليوم الوطني - البيان

فعاليات تراثية وفلكلورية تُزيّن احتفالات اليوم الوطني

فعاليات تراثية وفلكلورية ورقصات شعبية تقليدية زيّنت أمس، احتفالات اليوم الوطني 47، والذي يتزامن مع مئوية القائد المؤسس تحت شعار «هذا زايد.. هذه الإمارات»، حيث احتفت أجنحة مهرجان زايد التراثي بالمناسبة وسط حضور جماهيري حاشد، واهتمت اللجنة العليا المنظمة بالعروض والفعاليات التراثية المتميزة، والتي أقيمت في أحياء المهرجان كافة، إذ خصصت حافلات نقل مجانية للزوار يومياً، وفق مواعيد محددة، وشهدت عروضاً فلكلورية كبرى.

كما استقطبت مسارح الأجنحة الخليجية والعربية والعالمية آلاف الزوار، والذين شهدوا عروضاً وفقرات فنية كبرى، إضافةً إلى مسيرة الحضارات العالمية التي جابت ساحات المهرجان، وشاركت فيها عشرات الفرق الفلكلورية العالمية من الدول المشاركة.

وشهد الجناح الإماراتي مشاركة فرق «العيالة» و«الحربية» التي جذبت آلاف الزوار الذين شارك العشرات منهم أفراد الفرق في «الرزفات» والأهازيج الشعبية الإماراتية، تعبيراً عن فرحتهم بالمناسبة الغالية. وأضاءت الألعاب النارية الضخمة سماء الوثبة لفترة زمنية أطول من المعتاد بألوانها وأشكالها المختلفة، التي أمتعت الزوار على وقع الأغنيات الوطنية.

عرس وطني

وبهذه المناسبة الوطنية الغالية، نظّمت مختلف إدارات وأقسام هيئة دبي للثقافة والفنون «دبي للثقافة» طيف واسع من الفعاليات الثقافية والفنية والتراثية والأدبية، في مختلف أنحاء دبي.

وقال سعيد النابودة، المدير العام بالإنابة لـ«دبي للثقافة»: كانت الفعاليات الثقافية والفنية والتراثية والأدبية التي أقمناها في هذه المناسبة بمثابة عرس وطني، للاحتفاء باليوم الوطني الذي يأتي على قائمة المناسبات الوطنية، إذ كان الهدف الأول الذي سعينا إلى تحقيقه مُتمثّل في إدخال البهجة على قلوب الجميع، وتعزيز مشاعر الفخر والانتماء في نفوسهم، اعتزازًا بما حققته دولتنا منذ الإعلان عن الاتحاد.

وأضاف: لا يسعنا سوى الإعراب عن شكرنا لكافة المؤسسات والأطراف الأخرى من شركائنا الذين أسهموا في إنجاح فعالياتنا، مع تقديرنا الكبير لجمهورنا الغفير الذي أضفى أجواءً احتفالية حقيقية على هذه المناسبة الوطنية الغالية، للتعبير عن امتنانهم لقيادة الإمارات، وما تبذله من جهود متفانية لترسيخ قيم التعايش في مجتمع قوي ومتماسك ومتسامح.

القرية العالمية

وكعادتها دائماً، أبدعت القرية العالمية في إسعاد ضيوفها عبر مفاجآت فريدة من نوعها تضمنت توزيع نحو ألف قطعة ذهبية للأطفال من كل الجنسيات ممن ينشدون النشيد الوطني، وتوزيع 30 ألف «شال» وعلم، وتخصيص ركن خاص للأطفال للرسم على الوجوه مجاناً ورسم الحِنّة مجاناً، وشهدت إقبالاً كبيراً فاق 100 ألف زائر كل يوم من أيام الاحتفالات التي انطلقت الجمعة الماضية وتستمر حتى اليوم، فيما تزينت مختلف مرافق القرية بألوان العلم الإماراتي، وشاركت مختلف الأجنحة بفعاليات خاصة.

أما ممشى العالم، فتم تزيينه بأعلام الإمارات، وتم تركيب عمل فني يضم شرائط قماشية بألوان العلم، وتم تزيين مرافق القرية بأكثر من 50 ألف علم، وشهد إقبالاً كبيراً من الأطفال من مختلف الأعمار.

وقال بدر أنوهي، الرئيس التنفيذي للقرية العالمية لـ«البيان»: حرصنا على تميّز احتفالاتنا باليوم الوطني، وانطلاقنا من كوننا الوجهة المثالية لاستقبال المواطنين والمقيمين والزوّار، ليشكّلوا لوحة تُعبّر عن القيم الإنسانية والحضارية وروح التسامح التي تعكسها الإمارات، وسعينا لجعل الاحتفالات مليئة بالمفاجآت السارة خاصة الأطفال.

«زايد: قائد الأمة»

وشهد أوبريت «زايد: قائد الأمة»، للاحتفاء بالوالد المؤسس إشادة وحضوراً كبيرين من الجمهور الذين تجمهروا بالآلاف أمام المسرح وراحوا يلتقطون الصور التذكارية، بمشاركة 25 فناناً شكّلوا لوحات تعكس أجواء الأصالة التي تبلورت في كنفها حكمة ورؤية الراحل الكبير.

رقم قياسي

فيما أعلن «مارينا مول» أبوظبي نجاحه بتسجيل رقم قياسي عالمي جديد لأكبر لوحة لشعار عام زايد من قطع «الدومينو»، والتي عمل فريق من الفنانين والخبراء العالميين على تنسيقها ضمن دائرة ضخمة مؤلفة من 89,955 قطعة «دومينو»، كشفت عند تساقطها عن شعار عام زايد احتفاء بإرث عريق من العطاء والإنجازات للقائد المؤسس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات