دعوى لتغيير اسم قرية بسبب حيوان - البيان

دعوى لتغيير اسم قرية بسبب حيوان

أثارت دعوى أطلقتها إحدى الجمعيات المعنية بحقوق الحيوانات سخرية السكان في قرية «وول» بمقاطعة «دورسيت» بإنجلترا، حيث طالب أعضاء الجمعية بتغيير اسم القرية، والذي يعني بالإنجليزية «صوف»،

وذلك بحجة أنه يشجع على استخدام القسوة مع الغنم للحصول على أصوافها.

ووفقا لما نشرته صحيفة «اندبندنت» البريطانية أمس، تقدم أعضاء جمعية «بيتا» للدفاع عن حقوق الحيوانات بطلب إلى «مجلس ابرشية وول»، لتغيير اسم القرية إلى «فيجان وول»، وتعني بالإنجليزية «الصوف النباتي»، للتأكيد على أن القرية لا تشجع استخدام الصوف الحيواني وذبح الخراف من أجله.

وقوبل الطلب بسخرية شديدة، سواء من سكان القرية، أو من أعضاء المجلس. وقالت شيري بروكس، عضوة المجلس: «إنه طلب هزلي سخيف، وأثار ضحك الأهالي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات