«المنكوس».. مسابقات تحتفي بالشعر النبطي - البيان

«المنكوس».. مسابقات تحتفي بالشعر النبطي

أعلنت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، إطلاق برنامج مسابقات تلفزيوني يحمل اسم «المنكوس»، الذي سيتنافس فيه المشاركون على أداء «لحن المنكوس»، أحد الفنون التراثية الإماراتية والخليجية لغناء الشعر النبطي، حيث سيستضيف البرنامج في العاصمة الإماراتية أبوظبي، مشتركين من كافة الدول العربية.

تعريف

وقال اللواء الركن طيار فارس خلف المزروعي، رئيس لجنة إدارة المهرجانات: تسعى اللجنة إلى التعريف بالموروث الشعبي والمحافظة عليه، وتعزيز دوره في بناء الهوية الوطنية، وذلك تجسيداً لتوجيهات القيادة الرشيدة، التي تحثنا دوماً على التمسك بقيمنا الإنسانية، والالتزام بالمحافظة على تراثنا المادي والمعنوي، والعمل الدؤوب من أجل بناء مجتمع متماسك، يعتز بقيمه وعاداته الأصيلة.

وأشار إلى أن إطلاق برنامج «المنكوس»، يهدف إلى تسليط الضوء على مؤدي «لحن المنكوس»، الذين يتميزون بأصواتهم الجميلة المغناة على هذا اللحن. وأوضح أن اللجنة، ومن خلال البرنامج، تسعى إلى الحفاظ على الموروث الثقافي، وتسجيله كمنصة ثقافية دائمة، تنطلق نحو العالمية، وذلك عبر مسابقة تلفزيونية يمرّ بها المشاركون بعدة مراحل، تبدأ في مرحلة تجارب الأداء، مروراً بحلقات البث المباشرة، وصولاً إلى الحلقة النهائية، التي تنتهي بفوز مشارك واحد، ليكون بطل الموسم الأول في أداء «لحن المنكوس».

10

وأكد عيسى سيف المزروعي، نائب رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، أن البرنامج سيتضمن 10 حلقات، من بينها حلقتان تسجيليتان لـ«تجارب الأداء»، تلخصان تجارب أداء المشــتركين أمام لجنة التحكيم، ومراحل تقييمهــم، وتحديــد المتأهلين منهــم إلــى حلقــات البث المباشــر، وسيكون هناك 8 حلقات مباشرة ستعرض منافســات المشــتركين المتأهليــن مــن الحلقــات التســجيلية، وفق آليــة معينــة، وصولاً إلى الحلقة النهائية التي يعلن فيها صاحــب اللقــب، فيما سيكون هناك 8 حلقات تسجيلية، ترافق الحلقات المباشرة، بعنوان «كواليس المنكوس».

تعريف

يعتبر «المنكوس» أحد بحور الشعر النبطي الطويلة، التي تطرب سامعها، وتشده إليها، من خلال تفعيلة العروض المتميزة عن غيره من بحور الشعر الأخرى، وتفعيلة «المنكوس» هي من البحر الطويل (فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن)، مع الالتزام بالقافية في صدر بيت الشعر وعجزه.

وترجع تسمية «المنكوس» بهذا الاسم إلى طريقة أدائه في الغناء، إذ يبدأ المغني بطبقة صوت مرتفعة، تنخفض شيئاً فشيئاً مع الشطر الأول من صدر البيت الشعري، لتبلغ أوجها في نهاية هذا الشطر، ثم تعود وتنتكس (تنخفض) بشكل متدرج في الشطر الثاني من البيت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات