«الإمارات ملتقى الحضارات».. شعار مهرجان زايد التراثي - البيان

«الإمارات ملتقى الحضارات».. شعار مهرجان زايد التراثي

تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وبتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، تنطلق يوم 30 نوفمبر الجاري فعاليات الدورة الجديدة من مهرجان الشيخ زايد التراثي بمنطقة الوثبة في أبوظبي، وتستمر حتى 26 يناير 2019 تحت شعار «الإمارات ملتقى الحضارات».

ويعكس المهرجان اهتمامات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه بالتراث الإماراتي خاصةً والتراث الإنساني والحضارات بصفة عامة. ويؤكد المهرجان عمق الامتداد التاريخي لحضارة الإمارات وأن ما نراه اليوم من ثراء التراث الإماراتي هو أفضل دليل على ذلك، كما يؤكد أنه تراث ثري ومتنوع في عناصره ومدلولاته، حيث يعرف المهرجان بالتراث الإماراتي ويعزز الشعور بالفخر به لدى الإماراتيين والمقيمين.

شكر

وتوجه حميد النيادي، مدير المكتب الخاص لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الشيخ زايد التراثي، بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على رعايته الكريمة للمهرجان، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على دعمه المستمر، وإلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة على متابعته الحثيثة للمهرجان.

كما توجه بالشكر إلى الشيخ سلطان بن حمدان آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد سباقات الهجن، رئيس اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الشيخ زايد التراثي 2018.

توسعة كبرى

وشهدت منطقة المهرجان توسعة كبرى وإضافات أركان وأجنحة جديدة، حيث يأخذ المهرجان هذا العام بعداً جديداً في إضافاته النوعية التي تشمل شواهد من حضارة الإمارات ومعالم رمزية من ثقافات الشعوب وحضارات الشعوب من مختلف مناطق العالم، تؤكد أن الإمارات ملتقى الحضارات وترسخ رؤية الشيخ زايد في بناء دولة حضارية تنشر ثقافة التسامح والسلام في العالم. وينطلق المهرجان تزامناً مع احتفالات اليوم الوطني السابع والأربعين، حيث خصص نشاطات غنية متنوعة للاحتفال بروح الاتحاد.

مشاركات

وتشارك في الدورة الجديدة، إضافة إلى دولة الإمارات، عشرات الدول العربية والعالمية لتعرض مختلف جوانب تراثها من المأكولات بطريقة الطبخ الحي التفاعلي والمنتوجات والحرف التقليدية التراثية وكذلك العروض والأهازيج الفلكلورية.

يضم المهرجان 500 محل تقدم منتوجات تقليدية من حول العالم، ويشهد أكثر من 1500 فعالية تراثية على مسارح الأحياء والأجنحة وكذلك خشبة المسرح الضخم الجديد الذي تم تشييده لإقامة العروض.

طرح جديد

كما تشهد الدورة الجديدة تقديماً وطرحاً جديداً لحضارة الإمارات، حيث يقدم شواهد وآثاراً من حضارة الإمارات عبر بناء تفاعلي مبتكر وتوثيق تعريفي تعليمي عن آثار من مئات السنين لحضارة الإمارات تبنى خلال فترة المهرجان ممثلة مختلف الحقب الزمنية على الامتداد الجغرافي للدولة، لتؤكد عمق الامتداد التاريخي لحضارة الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات