طالبات «محمد بن راشد للإعلام» يفزن بجوائز «الشارقة للكتاب» - البيان

طالبات «محمد بن راشد للإعلام» يفزن بجوائز «الشارقة للكتاب»

الطالبات الفائزات بالجائزة | من المصدر

فازت طالبات كلية محمد بن راشد للإعلام في الجامعة الأميركية بدبي، للمرة الرابعة على التوالي، بجوائز «أفضل تقرير صحفي مكتوب»، في المسابقة التي نظمها معرض الشارقة الدولي للكتاب. وفازت ست طالبات من أصل عشرة فائزين في المسابقة خلال الدورة السابعة والثلاثين للمعرض التي اختتمت في العاشر من الشهر الجاري، والطالبات الفائزات هنّ: رند دالاتي، رهف جمبي، ياسمين السامرائي، حلا حاج طالب، حنان الكبت، وريم قرملي.

50

وتتمحور فكرة المسابقة، على حضور طلاب وطالبات الجامعات لمحاضرات المعرض، التي يلقيها مجموعة من الكتاب العرب والأجانب، وكتابة تقرير عن إحدى هذه المحاضرات، ويشترط في التقرير أن يكون مكتوباً باللغة العربية أو اللغة الإنجليزية.

يذكر أن مجموع عدد المشاركات المقدمة للتنافس على الجوائز تخطى الخمسين مشاركة من طلاب جامعة الشارقة والجامعة الأميركية في الشارقة وجامعة الإمارات، وجامعة خليفة وكليات التقنية، وغيرها. وحصل الفائزون في المسابقة على جهاز «لاب توب» وشهادة تقدير، من هيئة الشارقة للكتاب خلال حفل تكريم أقيم أخيراً.

تنافس

وتوجهت الفائزات في كلية محمد بن راشد للإعلام، لأستاذهن الدكتور موسى برهومة لجهوده في إثراء كتاباتهن الصحفية من خلال توجيهاته اليومية، وتحفيزه ودعمه الدائم لهنّ لتقديم الأفضل. وذكر برهومة أن مسابقة معرض الشارقة «أصبحت ميداناً تنافسياً مشوقاً للطلبة الذين أصبحوا ينتظرون المعرض سنة بعد أخرى لنهل المعرفة، وخوض التنافس الذي عكس مهاراتهم الصحفية المتقدمة، من خلال إعداد التقارير اليومية المرافقة للفعاليات».

وكان أحمد العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، أعلن أن الدورة الأخيرة من المعرض، شهدت عدد زوار تجاوز مليوني شخص، لافتاً إلى أن حكاية المعرض أشرقت عام 1982 على يد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة.

وقال: إن هذا المشروع يخلد الثقافة، ويعرف العالم بالحضارة العربية والعالمية من خلال التقاء الحضارة والإنسانية على أرض الشارقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات