00
إكسبو 2020 دبي اليوم

اطلع على الأعمال في المعرض والتقى عدداً من الفنانين

سيف بن زايد يزور «فن أبوظبي» في نسخته العاشرة

سيف بن زايد خلال جولته في المعرض بحضور محمد المبارك وسيف غباش من المصدر

تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، زار الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، النسخة العاشرة من «فن أبوظبي» الذي انطلق أول من أمس، في منارة السعديات بالعاصمة أبوظبي، بحضور محمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، وسيف سعيد غباش، وكيل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، وديالا نسيبة مديرة فن أبوظبي.

وتجول سموه في أروقة المعرض الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي من 14 إلى 17 نوفمبر الجاري، اطلع خلالها على صالات العرض المشاركة في المعرض الفني الرائد للفن الحديث والمعاصر، والتقى عدداً من الفنانين والعارضين المشاركين وتعرف إلى أعمالهم الفنية المتميزة.

فنانون ناشئون

وقد شهد اليوم الأول من «فن أبوظبي» الكشف عن أعمال ثلاثة فنانين إماراتيين، وهم أحمد الظاهري، وتقوى النقبي، وظبية الرميثي، والذين تم تكليفهم بتقديم أعمال فنية ضمن معرض «آفاق: الفنانون الناشئون» تحت إشراف القيّم الفني الفنان الإماراتي محمد أحمد إبراهيم، ليتم عرض أعمالهم أمام جمهور المنصة الفنية المرموقة «فن أبوظبي»، وفي أماكن عامة حول إمارة أبوظبي.

وفي سياق متصل، تم افتتاح معرض «آفاق: تكليف الفنانين»، أمس، حيث تم الكشف عن أعمال التكليف الفني في المواقع التاريخية في منطقة العين لمجموعة من الفنانين، وهم معتز نصار وعمران قريشي اللذان يقدمان أعمالاً فنية في قلعة الجاهلي، بينما يُعرض عمل الفنان عمار العطار في قصر المويجعي. وتم اختيار هذه المواقع لإلقاء الضوء على مكانتها كمعالم سياحية مهمة في أبوظبي، ومناطق جذب لزوار العاصمة ومنطقة العين.

تجدر الإشارة إلى أن الأعمال الفنية المدرجة ضمن معرض «آفاق» ستظل معروضة للجمهور لمدة شهرين عقب انتهاء معرض فن أبوظبي 2018.

فعاليات

وشهد ثاني أيام المعرض استضافة محادثة الفنانة سارة موريس من مجموعة جوجنهايم أبوظبي مع فيليب تيناري، وذلك بتنظيم متحف جوجنهايم أبوظبي، وتناولت الفنانة من خلالها مصدر إلهامها وأسلوبها الفني المتفرد. بينما تحاور الفنان حماد نصار مع ماريسيا ليفاندوفسكا في مسرح المنارة. كما تم عقد عدد من ورش العمل التي تهدف إلى إثراء تفاعل الجمهور مع مختلف أنواع الفنون التي تحتضنها منارة السعديات خلال مدة انعقاد المعرض.

«دروب الطوايا «واستمتع زوار اليوم الأول من المعرض بالحفل الموسيقي للفنان حسن الجيري ضمن برنامج «دروب الطوايا» الذي ينسقه القيّم الفني طارق أبوالفتوح، بينما تمكن زوار ثاني أيام المعرض من الاستمتاع بالعرض الأدائي «مراقبة الطيور» مع لورانس أبو حمدان ضمن برنامج «دروب الطوايا»، علاوة على العرض الأدائي «آرتس إن موشن» لـ«فاسكونسيلوس».

وفي العموم، تعكس برامج المعرض الفكرية بما تتضمنه من حوارات وجلسات نقاشية، وبموازاة ما يشتمل عليه من أعمال إبداعية ثرية، قيم لقاء الحضارات والوئام والتناغم بين الثقافات، خصوصاً وأن المعرض يضيء مع هذا التوجه على أهمية الفنون ودروها في تعزيز السلام والمحبة والتعلق بالجمال والقيم.

برنامج غني

يحفل المعرض بباقة فعاليات نوعية، وقد استضاف مسرح منارة السعديات، أول أيام المعرض، حوارات تفاعلية ملهمة، نسقتها القيّمتان الفنيّتان ندى شبوط وسلوى مقدادي، وافتتحت سلسلة الحوارات بجلسة «حوار: مؤسسات الفنون التقليدية وتعدد البيناليات الفنية، وفعاليات الفن التجارية، والقيّمون الفنيّون المستقلون»، التي أدارتها ليلي سريبيرني-محمدي من جامعة نيويورك، وتطرقت الجلسة الحوارية إلى مكانة المتاحف الفنية بالمنطقة.

طباعة Email