خلال برنامجه التكريمي «زايد.. الصحافة والإعلام»

«راشد لأصحاب الهمم» يحتفي بقيم القائد المؤسس

■ جمعة بن مكتوم ومريم عثمان وصفية العمري خلال الاحتفالية | من المصدر

على غير عادتها خلعت أروقة مركز راشد لأصحاب الهمم، أول من أمس، عباءة التركيز على إنجاز البرامج والفعاليات المنهجية التأهيلية، التي اعتادت تنفيذها يومياً، بعد أن ضجت بأصوات أهل الإعلام والفن، الذين حلوا ضيوفاً على المركز، لمشاركته في احتفالاته بمئوية زايد، حيث رفع القائمون عليه أول من أمس، شعار «زايد.. الصحافة والإعلام»، مسلطين الضوء على قيم المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الخاصة بالبيئة والزراعة والرياضة، التي ظلت على الدوام مدار اهتمام زايد.

لم يقتصر الحفل الذي أقيم تحت رعاية وحضور الشيخ جمعة بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، العضو المنتدب لمركز راشد لأصحاب الهمم.

ومريم عثمان، المدير العام للمركز، وضيفة الشرف الفنانة المصرية، صفية العمري، على تكريم أهل الإعلام، وإنما امتد ليشمل تفقد «ورشة الزراعة» التي دأبت على تعليم أصحاب الهمم، أصول الزراعة وطرق التعامل مع الخضراوات والاعتناء بها، ما مكن طلبة المركز من الاستفادة منها عبر إنتاج خضراوات طبيعية، وعلى الجانب الآخر، قدمت مريم عثمان شرحاً وافياً حول مساهمة المركز في حماية البيئة، مشيرة إلى أن إدارة المركز تحرص دائماً على توفير الأجواء الصحية لكل مرتاديه، عبر استخدام أجهزة متطورة تعمل على تنقية الهواء داخله، في وقت شهدت فيه الملاعب الداخلية تفاعلاً كبيراً بين الطلبة والضيوف، الذين شاركوا بتقديم مجموعة ألعاب مثل: كرة السلة والقدم وشد الحبل وغيرها.

تعبير

مريم عثمان، أكدت في حديثها مع «البيان» أن الهدف من مشاركة المركز في «عام زايد» هو تقديم وإبراز قيم المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

وقالت: منذ تسمية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، للعام الجاري، بـ«عام زايد»، ومركز راشد يقوم شهرياً بالاحتفال بقيم الشيخ زايد، بهدف إبرازها وتقديمها إلى العالم أجمع، لإدراكنا بأهمية ما غرسه الشيخ زايد فينا جميعاً، إلى جانب فتح المجال أمام أصحاب الهمم للتعبير عن رأيهم عبر مشاركتهم في احتفالات الدولة بمئوية القائد المؤسس، لكونهم يشكلون جزءاً مهماً من نسيج المجتمع المحلي، خاصة وأن والدنا الشيخ زايد، كان من أشد المدافعين عن أبناء هذه الشريحة، ومن أكثر الداعمين لهم ولقضاياهم، مشيرة إلى أن الأشهر الماضية، شهدت احتفال المركز بإنسانية زايد ومناصرته لقضايا المرأة والطفل، واهتمامه بقطاع الشباب، ودوره في إرساء دعائم السلام العالمي، وبصماته في الثقافة الإسلامية والتراث.

تأثير

وفي إطار احـــتفاليته بمئوية زايد، رفع المركز أول من أمس، شعار «زايد.. الصحافة والإعلام»، التي آثرت إدارة المركز على استغلالها من أجل تكريم كوكبة من المؤسسات الإعلامـــية، وعدداً من الإعلاميين العاملين فيها، وعن ذلك قالت مريم عثمان: نرتبط بعلاقة وطيدة مع مختلف وسائل الإعلام في الدولة، التي نجد فيها دائماً سنداً قوياً لنا، تساعدنا في التعريف بقضايا أصحاب الهمم، وإيصالها إلى المجتمع، ولذلك دائماً ما نعتبر أهل الإعلام بمثابة شركاء لنا في العمل، ومع احتفالنا بمئوية زايد، ارتأينا أن نخصص لأصحاب الكلمة احتــــفالية خاصة، فهم يستحقون منا التكريم.

مصدر إلهام

أطلت الفنانة صفية العمري على الحضور، وخاطبتهم بكلمات بسيطة معبرة مؤكدة سعادتها بالتواجد بين طلبة مركز راشد لأصحاب الهمم. وقالت: أحرص دائماً على التواجد في مركز راشد لأصحاب الهمم، كلما زرت دبي، إذ بات يمثل جزءاً مهماً من حياتي، ولذلك أعتبر طلبته بمثابة أبنائي الذين يشكلون مصدر إلهام لي، لذا أشعر دائماً أن سعادتي لا يمكن لها أن تكتمل من دون اللقاء بهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات