00
إكسبو 2020 دبي اليوم

المعرض يرتكز على مضامين شاعرية ومجتمعية لمواهب التشكيل

«عبر عن نفسك» يلامس الذائقة الفنية الشرق أوسطية

■ زايد بريشة فيكتور سيتال

استضاف «فن ديزاينز» استوديو الفن والتصميم في دبي، أمس، في شارع السركال - محور الفنون والإبداع، المعرض الفني التشكيلي «عبر عن نفسك».

وذلك بمناسبة الموسم الرابع لأسبوع دبي للتصميم، وتميز هذا الحدث السنوي بدعمه المتواصل للفنانين الموهوبين، بهدف تكوين قاعدة فنية ثقافية شاملة الأركان، ذات المخزون المتنوع والمتعدد الاتجاهات والمدارس، والتي تتضمن في العديد منها لمسات مبتكرة للفكرة والمضمون الفني الذي يلامس الذائقة الفنية الشرق أوسطية.

ويتكامل من منظور خلاق يرتكز على مضامين شاعرية ومجتمعية مع كافة الفنون العالمية برؤية بصرية مبهرة تسهم بدورها في ترسيخ مكانة دبي عاصمة إقليمية للتصميم.

فكر تجريبي

في السياق تؤكد الرسامة ماندانا زياي، التي تركز أعمالها على منظومة الهوية الإنسانية التي تحث على اعتزاز الفرد بشخصيته وكيانه كفرد في المجتمع وتضيف أن ممارسة التجريب في الرسم مهمة في إثراء المخزون الفني، حيث يمتلك قدرة أساسية ومكتسبة تتيح فرصة التجديد في نماذج التفكير المختلفة.

ومع التدريب على ممارسة التجريب وإيجاد مجموعة من الحلول وراء فكر معين، ينشط الميل نحو التعرف إلى مزيد من العلاقات التي تشكل في حد ذاتها خبرة معينة في السلوك، كما تنمي الرؤية الفنية الواعية والملاحظة الدقيقة لمتغيرات الظواهر، وهو ما حاولت التعبير عنه في مجموعتي التي تحمل عنوان «سلالة القاجار».

الرسم الرقمي

وتستوحي ليز راموس التي بدأت مسيرتها الفنية من بيرو، مكان دراستها للتصميم الجرافيكي والفنون الجميلة، أعمالها من البيئة المحيطة حولها والناس، من المجتمع والطبيعة ولم تستثن ليز لمستها الأنثوية التي تضيفها على أعمالها لتظهر محبتها وشغفها في عملها. مع اختلاف أنواع التقنيات المستخدمة في الرسم فهي تتبع أسلوب الرسم الرقمي.

إضافة إلى التقليدي، كما انتشرت أعمال ليز المشهود لها بالإبداع في عدة مجلات مثل «واتس أون»، «تايم آوت دبي»، «هاربرز بازار العربية»، وتم منحها جائزة «مالوفيج» من Society for News Design لعملها في تصميم الرسومات البصرية والتصور البياني للمعلومات.

أصحاب الهمم

ويتبع كنان دابريو نهجاً معاصراً للتصميم الكلاسيكي، باستخدام طلاء الإكريليك والألوان المائية في لوحاته التي يرسمها. ومع نشأته واستمراره في دبي ركز على الأعمال الفنية المواكبة للتطورات التي تشهدها المدينة، كما قام كنان باستغلال موهبته الفنية التي يملكها بعد تطوعه للمشاركة في مهرجان فيلم «وي كير» الذي يثقف المجتمع ويحثهم على دعم أصحاب الهمم.

وعلى الرغم من صغر سن الأردنية لمى خطيب إلا أنها كانت تعبر دوماً عن حبها الشديد للفن التشكيلي وفن التصوير وتعكسه على واقعها الذي تعيش به بلمسة فنية سحرية. هي فنانة متعددة التخصصات تميزت عن غيرها بأعمالها الفنية التي تعرضها. استقرت في دبي منذ 1998. نفذت عدة مشاريع لزبائن منهم سكي دبي، وبطولات سوق دبي الحرة المفتوحة للتنس كما سهلت لها موهبتها نجاحها في أن تشغل منصب مديرة الفنون لسنوات عدة.

الحياة ملهمة

بالنسبة للفنانة إيلا أورنسيلو الفن هو عملية تعلم، واكتشاف كل جديد حولها، فهي تشعر بالارتياح عندما تكون مصدر إلهام شخص ما بطريقتها الخاصة.

وكل ما تطلبه في الحياة هي الإلهام والإلهام دائماً، مؤكدة أنها نشأت في عائلة تعج بالفنانين فكانت تعتقد أن قدرتها على الرسم أمر طبيعي بسبب بيئتها المحيطة بها مع مرور الوقت اكتشفت أنه ليس كذلك وإنما ميزة تجعلها مختلفة عن الآخرين. ومن جانب آخر، يشارك الفنان فيكتور سيتال بمجموعة من أعماله الفنية التي تبرز قدرته ومهاراته منذ أكثر من 8 سنوات حين بدأ مسيرته الفنية في زامبيا.

ومنذ ذلك الوقت، خصص الكثير من وقته للقيام بأعمال فنية متنوعة للمعارض المحلية والدولية على حد سواء. وأصبح أحد فناني المملكة المتحدة المشهورين. فهو يعتقد أن شغفه بالجمع بين موهبته التي يمتلكها ومهاراته الفنية المبتكرة لخلق شيء مبدع يساعد في تطوير نفسه ومن حوله.

بوابة الفنون

يركز «فن ديزاين» على التصميم في دبي من خلال أحداث مبتكرة وتعاونية. كما يستضيف الفعاليات المتعلقة بالفن التي توفر للمستفيدين، ومحبي الفن من جميع أنحاء الإمارات فرصة لرؤية أعمال الفنانين المحليين والتعرف إليهم على المستوى الشخصي والعملي والوصول إلى أوسع جمهور ممكن ويقدم التصميم الفكري والمرئي، الرسوم التوضيحية وغيرها.

طباعة Email