أكاديميو معرض الجناح الوطني للإمارات في ضيافة «دبي للتصميم»

خالد العوضي

في إطار مؤتمر الاستدامة المعاصرة في دولة الإمارات، المُقدم من مؤسسة «الإمارات الحديثة» خلال فعاليات «أسبوع دبي للتصميم»، سيشارك الدكتور خالد العوضي، القيّم الفني لمعرض الجناح الوطني لدولة الإمارات بعنوان «الحياة ما وراء العمران الشاهق»، ضمن جلسة حوارية تضم ماريو كوتشينيلا، القيّم الفني للجناح الإيطالي، وهالة يونس، القيّم الفني للجناح اللبناني في المعرض الدولي للعمارة الـ16 في «بينالي البندقية 2018».

وستناقش الجلسة المُقامة تحت عنوان «مجتمع نشط: المجتمعات والمرونة والمكان»، التي يديرها القيّم الفني ماسيمو إمباراتو التابع لمؤسسة «الإمارات الحديثة»، التطوّر المجتمعي والعناصر التي تسهم في ترسيخ شعور الانتماء وإعادة تصوير دور الهندسة المعمارية كونها وسيلة للتعبير عن الهوية المحلية والثقافية.

تأتي الجلسة ضمن سلسلة من الحوارات التي يقدمها الدكتور خالد العوضي، الباحث والأستاذ الجامعي الإماراتي والمهندس المعماري والمخصص والمصمم الحضري، تحت هدف تقديم رؤية شاملة عن الموضوعات التي يتناولها معرض الجناح الوطني «الحياة ما وراء العمران الشاهق».

مشاركة

وسيشارك الأكاديميان والقيّمان الفنيان المستقلان سام بردويل وتيل فلرات، القيّمان الفنيان للجناح الوطني للإمارات، في «فن أبوظبي» ضمن جلسة حوارية تشهد مشاركة خلود العطيات، مدير الفنون والثقافة والتراث في مؤسسة سلامة بنت حمدان آل نهيان (المفوّض الرسمي للجناح الوطني).

وتتولّى إدارة الجلسة كل من سلوى مقدادي، وندى شبوط، وهي مخصصة للجيل الصاعد من الفنانين. ويتولّى كل من سام بردويل وتيل فلرات مهمة التقييم الفني لمعرض الجناح الوطني للدولة المُقام ضمن فعاليات «بينالي البندقية».

ويُعد سام وتيل أكاديميين وقيمين فنيين مستقلين يتمتعان بشهرة عالمية، وهما مؤسسا منصّة التقييم الفني «آرت ري أوريانتد»، كما يترأسان المؤسسة الثقافية التابعة لدار «مون بلان» في هامبورغ، إلى جانب كونهما قيمين فنيين منتسبين في متحف «مارتن غروبيوس باو» ببرلين. وقد تعاونا في التقييم الفني لسلسلة واسعة من المعارض المرموقة ضمن عدد من المتاحف والمؤسسات العالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات