الحضارة في ثوب المعاصرة

«الديوالي».. نقطة مضيئة تجمع الأطياف الهندية

الأنوار تتلألأ في كل أنحاء طرقات ومباني الهند | البيان

في مثل هذا الوقت من كل عام يبدأ النور يتلألأ في كل أنحاء الهند، الطرقات والمباني ودور العبادة، وحتى الأشجار تنبعث منها أضواء ملونة وكأنها قطعة مجوهرات ملونة، هذا هو يوم «الديوالي» الهندي، الذي يحتفل به الجميع بعدما انتصر النور على الظلام في معركة الحياة حسب رواية الأساطير الهندية.

وهذه المناسبة لا تقتصر فقط في احتفالها على طائفة بعينها، ولكنها تعتبر اليوم الهندي الأشهر؛ نظراً لأنه يجمع الشعب الهندي بكل دياناته وأطيافه للاحتفال بهذا اليوم المميز في حياة الهند.

أضواء

الاستعدادات لهذا اليوم تبدأ قبل أيام وربما أسابيع من موعده، وتكمن تلك الاستعدادات في شراء ملابس جديدة لكل أفراد الأسرة، إضافة إلى تزيين المنازل بالزينة الملونة والشموع، وربما أيضاً الطلاء الجديد وبعض التّحف. أما الخطوة النهائية للاستعداد فتكمن في شراء كميات كبيرة من الأضواء الملونة والألوان المعروفة باسم «رانجولي»، والتي تستخدم لرسم بعض التصميمات الهندية أمام كل منزل وبناية، أما اللمسة النهائية للتصميم فتكون بوضع شموع معطرة ومضاءة باستمرار حتى ينتهي اليوم الأخير للديوالي.

اليوم الذي يسبق «الديوالي»، يكون هو اليوم الأكثر مرحاً، حيث يقوم المواطنون بالنزول إلى الطرقات وإطلاق الألعاب النارية دون توقف حتى الساعات الأولى من الصباح، إضافة إلى الرقص على نغمات «المانترا» الهندية.

تعايش

في اليوم الأول من هذه المناسبة تفتح دور العبادة أبوابها في أجواء احتفالية، ثم تبدأ طقوس «البوجا» وتوزيع الحلوى، وفي دلالة على روح التعايش بين جميع الأطياف، يشارك المسلمون والمسيحيون في تلك الفرحة، معبرين عن تآلف المجتمع الواحد. أما في فترة المساء فتبدأ الصلوات الخاصة في كل المنازل وتقوم كل أسرة بوضع ترانيم هندية بصوت مرتفع. واليوم الثاني فهو يوم الزيارات، ومن خلالها يتم مشاركة الأصدقاء والأهل والجيران لحظات الفرح والود، إضافة إلى تبادل هدايا «الديوالي»، التي تتكون من حلوى «اللادو» الشهيرة أو حتى أنواع الحلوى المختلفة، إضافة إلى هدايا أخرى كالملابس والذهب والمجوهرات أو حتى مبالغ مالية. أما اليوم الثالث فهو يوم الوداع، ويتم إقامة طقوس الصلوات مرة أخرى داخل المنازل، وفي المساء تقوم الأسرة بعمل وليمة عشاء كبيرة أو يذهبون إلى الخارج لتناول العشاء في أحد المطاعم الفاخرة.

تقاليد

التفاصيل الصغيرة المتعلقة بـ«الديوالي» هي السبب الأساسي في حالة البهجة التي تعم الهند في تلك الفترة؛ فالملابس لا بد أن تكون في ذلك الوقت فقط من الزي الهندي الرسمي مثل «الساري» و«اللهيجنا» و«الكورتي» للنساء و«الباتان» و«الكورتا» للرجال، أما الشموع فلا بد أن تكون مزينة داخل أواني فخار وتنبعث منها روائح العطور المختلفة، والأغاني لا بد أن تكون من التراث الهندي القديم.

سينما

السينما الهندية كذلك تهتم كثيراً بمشاركة الشعب الهندي هذا اليوم المميز، وفي الغالب يتم طرح أضخم إنتاجات «بوليوود» للعام في اليوم الأول، كما هي الحال هذا العام، حيث تم طرح الفيلم الهندي «ثاجس اوف هندوستان» الذي يعتبر أقوى إنتاج «بوليوود» عام 2018 ومن بطولة أسطورة الهند أميتاب باتشان والنجوم كاترينا كييف، وعامر خان، وقصة الفيلم تدور حول ملحمة تاريخية حدثت عام 1709 ويشبه إلى حد كبير في طريقة تصويره الفيلم «الهوليوودي» الشهير «قراصنة الكاريبي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات