فن

«بورتريهات» رملية في ذكرى انتهاء الحرب العالمية الأولى

ذكر المخرج السينمائي داني بويل، أنه يأمل في أن يدفع الناس في التفكير في «المد العظيم من الدم» من خلال 32 من «البورتريهات» الرملية العملاقة التي سيتم رسمها على الشواطئ البريطانية بمناسبة الذكرى المئوية لتوقيع الهدنة التي أنهت الحرب العالمية الأولى، التي تصادف اليوم الأحد.

ومن المقرر أن يبدأ فنانون في حفر «البورتريهات» سريعة الزوال في الوقت الذي ينحسر فيه المد صباح اليوم، قبل أن تُمحى الأعمال التي تحمل اسم «صفحات من البحر»، جرّاء المد التالي في وقت لاحق من اليوم.

وقال بويل، إن المفهوم مستلهم من قصيدة روديارد كيبلنج «ماي بوي جاك» التي ألفها في عام 1917 التي تشير إلى أم تراقب المد كل يوم على أمل أن يعود ابنها يوماً من المعركة.

تعليقات

تعليقات