شهدت إطلاق «حوار الحِرف» العالمي بمورانو

جواهر القاسمي: الحِرف هوية المجتمعات وجسر بين الحضارات

جواهر القاسمي خلال زيارتها لأحد مصانع الزجاج في مورانو | من المصدر

أكدت قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، الرئيسة الفخرية لمجلس إرثي للحرف المعاصرة، أن الحرف شكلت عبر الأزمنة هوية المجتمعات وجسراً بين الحضارات، وكانت جزءاً مهماً من الحياة اليومية للناس في مختلف الحضارات القديمة، وشهد العديد منها تطوراً إبداعياً أضاف أبعاداً فنية للحرفة والعاملين فيها.

جاء ذلك خلال حضور سمو الشيخة جواهر بنت محمد، أخيراً، في جزيرة مورانو الإيطالية، حيث شهدت إطلاق مشروع «حوار الحِرف» (Craft Dialogue) الذي ينفذه مجلس إرثي التابع لمؤسسة نماء، بالتعاون مع «كريتيف ديالوغ» - مؤسسة الحوار الإبداعي.

ويهدف المشروع الذي يرتكز على مفهوم الحوار الحِرفي العالمي إلى المزج بين الحِرف التقليدية الإماراتية والعالمية مع إدخال فنون التصميم الحديث بمشاركة مجموعة من الحِرفيات الإماراتيات.

ويتطلع مجلس «إرثي» من خلال هذا المشروع، وبتوجيهات سمو الشيخة جواهر القاسمي إلى الارتقاء بفنون الحِرف الإماراتية إلى مستويات أفضل من حيث الجودة والفخامة والعالمية.

هوية تاريخية

وزارت سمو الشيخة جواهر القاسمي، ترافقها الشيخة هند بنت ماجد القاسمي، رئيسة مجلس سيدات أعمال الشارقة، وسامر ياماني المدير والقيم الفني لمؤسسة الحوار الإبداعي، متحف مورانو للزجاج والتقت المسؤولين عن المتحف وناقشت معهم سبل تعزيز التعاون المشترك ضمن مشروع حوار الحِرف، كما زارت سموها أحد مصانع زجاج المورانو واطلعت على مراحل التصنيع والأفكار المقترحة للدمج بين الحِرف الإماراتية والإيطالية.

وقالت سمو الشيخة جواهر: نريد أن نقول لأبناء الشارقة والإمارات، إن الحِرف ليست مجرد وسيلة للعيش أو هواية لتمضية الوقت، بل هي الهوية التاريخية المجسدة لدولة لإمارات وتركة الآباء وإرثهم الذي يجب أن يصان ويحفظ للأجيال القادمة.

مجموعات حصرية

تتضمن المرحلة الأولى من مشروع «حوار الحِرف» 4 مجموعات: الأولى حوار حرفي إماراتي يتكون من قطع فنية تدمج حرفتي التلّي والسفيفة الإماراتية التقليدية، والثانية قطع فنية تجمع بين السفيفة والفخار، فيما تضم الثالثة حواراً حرفياً إماراتياً – إيطالياً يتكون من قطع فنية مصنوعة من الفخار الإماراتي وزجاج مورانو الإيطالي، والرابعة حوار حرفي إماراتي – إسباني يتكون من مشغولات فنية مشتركة.

تعليقات

تعليقات