يا للأمهات.. 12 عاماً من الأمل

 

استيقظ رجل من غيبوبته الطويلة عقب حادث سيارة وقع له في شرق الصين قبل 12 عاماً.

وتفيد «ديلي ميل» بأن أول شيء رآه وانغ شوباو هو دموع تنهمر على وجه أمه البالغة من العمر 75 سنة، والتي ظلت بجوار سريره تعتني به ليل نهار لأكثر من عقد من الزمان.

وقد أنفقت أمه المحبة، وي مينغ يينغ، جميع مدخرات حياتها على تكاليف علاج ابنها، حتى إنها استدانت مبالغ تزيد على 13.000 جنيه إسترليني من أجل استكمال علاجه. وكانت فقيرة لدرجة أنها قضت شهراً لا تتناول سوى النزر اليسير من الطعام، كما أبلغت الصحافيين.

وقد أصيب ابنها بشلل رباعي بعد الحادث الذي وقع له في 2006 في شوقوانغ بمقاطعة شاندونغ، وكان عمره 36 عاماً.

وكان والد وانغ قد توفي عندما كان صغيراً، تاركاً والدته راعية وحيدة له.

تعليقات

تعليقات