وزارة الثقافة تطلق الدورة الأولى من المهرجان 14 الجاري

نورة الكعبي: «البردة» يكرّس رؤية الإمارات بتعزيز حوار الثقافات

نورة الكعبي

أكدت معالي نورة الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة أن مهرجان البردة يحتفي بإبداعات الحضارة الإسلامية وفنونها باعتبارها جزءاً من الحضارة الإنسانية.

جاء ذلك خلال إعلانها عن الدورة الأولى من مهرجان البردة في 14 نوفمبر الجاري، والذي سيقام في جامعة نيويورك أبوظبي، وذلك خلال مؤتمر صحافي عقدته في «معرض 421» في ميناء زايد في أبوظبي، وأضافت: ينشر المهرجان روعة الفن الإسلامي وجمالياته بشكل تفصيلي عبر برامج إبداعية متعددة، ومنصات معرفية، تعبر عن قيم وهوية الإنسان، وتكرس رؤية الإمارات في تعزيز نهج الحوار، وترسيخه بين الثقافات والفنون.

الماضي والحاضر

أشارت معالي نورة الكعبي إلى أن المهرجان الذي تنظمه وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، أداة مهمة في تعزيز التواصل مع ثقافات العالم وفنونه. وأوضحت: سيجمع مهرجان البردة نخبة من الخبراء والمسؤولين وصناع القرار والفنانين لاستشراف مستقبل الفن الإسلامي من خلال جلسات حوارية، وسلسلة من المعارض الفنية، والعروض الحية.

وأضافت: نهدف إلى فتح قنوات تواصل بين الفنانين من جميع أنحاء العالم، وتشجيع البحث والتطوير في مجال الفنون الإسلامية. وتابعت: كما يتيح المهرجان للمبدعين المهتمين بالفنون الإسلامية تبادل الآراء ووجهات النظر حول سبل تطوير مشاريع فنية مشتركة تحاكي الماضي، وتجسد الحاضر.

وتستشرف المستقبل بما يعيد للفن الإسلامي روحه ويشكل بادرة على طريق إحيائه. وشددت معالي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة أنه من الضروري إشراك الأجيال الناشئة في تنفيذ مشاريع فنية طموحة، وأعمال تجسد عراقة الفنون الإسلامية، من خلال توظيف التقنيات الحديثة لابتكار أعمال مستوحاة من الثقافة الإسلامية ووضعها في قوالب معاصرة.

وقدم الشيخ سالم القاسمي، الوكيل المساعد لقطاع تنمية المعرفة عرضاً توضيحياً عن المهرجان خلال المؤتمر الصحافي. وقال: يستهل المهرجان أعماله بجلسة افتتاحية مع معالي نورة الكعبي، تعقبها جلسة حوارية بمشاركة معالي زكي نسيبة، وزير دولة، والدكتورة إيناس عبدالله الدايم، وزيرة الثقافة في مصر والشيخة ميّ بنت محمد آل خليفة، رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار.

وتابع: ستتم مناقشة مستقبل الفن الإسلامي، ودور الشراكات بين القطاعين الحكومي والخاص في رسم ملامح مستقبل الفن الإسلامي وتسليط الضوء على أهم النماذج الناجحة، التي يتوجب اعتمادها وتعزيزها.اضافة الى جلسات وندوات حوارية .

15

تشمل فعاليات المهرجان التي ستقام في جامعة نيويورك أبوظبي، تكريم الفائزين بجوائز البردة في دورتها الـ15 بمشاركة نخبة من الشعراء، والخطاطين والفنانين من مختلف أرجاء العالم.

تعليقات

تعليقات