مخلّفات جذوع النخيل في صناعات حرفية تعزز التراث الوطني

مصنوعات يدوية من مخلفات النخيل | من المصدر

شهد جناح بلدية العين لإعادة تدوير مخلفات النخيل ضمن فعاليات مهرجان الحرف والصناعات اليدوية، الذي تنظمه دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، إقبالاً كبيراً على المنتجات اليدوية، بمشاركة أصحاب المهن والحرف اليدوية، وذلك في مهرجان سوق القطارة.

عراقة وأصالةوأكد المهندس محمد صالح اليافعي، مدير إدارة الحدائق والمتنزهات الترفيهية بالإنابة، أن مشاركة البلدية في معرض المهن والحرف والصناعات اليدوية، يسهم في تعزيز الترابط بين عراقة الماضي وأصالة الحاضر، عبر تدوير مخلفات جذوع النخيل وصناعات أثاث وأدوات منزلية بمهارات يدوية، بما يعكس صورة متكاملة لفوائد النخلة التي تكمن حتى في نواتجها.

حيث تنوعت المنتوجات لتشمل مجموعة من الأثاث المنزلي، مثل المظلات وجلسات الكراسي والطاولات مختلفة الأحجام ومنتجات وأوانٍ منزلية متعددة، إضافة إلى أحواض زهور منفردة ومركبة ومقاعد من الجذوع مختلفة الأشكال والأحجام.

معايير

وأضاف أن هذا المشروع يهدف بدوره لتحقيق معايير الاستدامة التي تمثل هدفاً استراتيجياً لبلدية العين، من خلال الاستغلال الأمثل للموارد البيئية، وتقليل حجم النفايات، والمحافظة على البيئة بعدم اللجوء لحرق مخلفات النخيل، ما يقلل من الانبعاثات الحرارية الناتجة عن عمليات الحرق، ويعد تدوير نواتج النخيل من أهم عوامل نجاح المكافحة المتكاملة للآفات التي تصيب النخيل، ما يعزز قيمتها الجمالية والسياحية مع الحفاظ على الطابع التراثي للواحات.

تعليقات

تعليقات