نيو رين لـ«البيان »: دبي مكان مميز لإنتاج الأفلام

Ⅶ نيو رين

مثل تنظيم مبادرة «هلا بالصين» لأسبوع الأفلام الصينية في دبي، أكتوبر المنصرم، مقدمة لتدشين تعاون إماراتي صيني في القطاع السينمائي الذي توّج باتفاقية تصوير 4 أفلام صينية في دبي، ستسهم بالتأكيد في إحداث حراك ثقافي ملموس بين الطرفين، لتبدو دبي مهيأة لاستضافة تصوير أعمال سينمائية صينية، مقارنة بغيرها من المدن العربية، بفضل ما تحظى به من مكانة جيدة في قلوب الصينيين، وهو ما أكده نيو رين، نائب رئيس قطاع الثقافة الخاصة في غرفة التجارة الصينية، نائب رئيس غرفة تجارة شاندونغ في بكين، في حديثه مع «البيان»، إذ قال إن «دبي تعد مكاناً ممتازاً لإنتاج الأفلام»، مشيراً في الوقت نفسه إلى أهمية تنظيم أسابيع للأزياء والأعمال التلفزيونية والموسيقى الصينية في دبي، على غرار أسبوع الأفلام الصينية، معبّراً أيضاً عن أمله بإمكانية تأسيس قنوات توزيع للموسيقى والأفلام العربية في الصين مستقبلاً.

استضافة دبي أسبوع الأفلام الصينية كان كفيلاً بأن يفتح باب تفعيل الإنتاج السينمائي والتلفزيوني بين الصين ودبي، وحول إذا كان هناك أي خطط مستقبلية في هذا الإطار، قال نيو رين: «تتمتع دبي بموقع جغرافي استراتيجي يربط بين أوروبا وآسيا، ما يجعلها بمنزلة جسر للتبادل الثقافي بين القارتين، فضلاً عن كونها واحدة من أشهر المدن في العالم، وتتميز بحس ضيافة وكرم رفيع يتناغم مع الثقافات متعددة الجنسيات، ما يجعلها قريبة من القلب».

وأضاف: «بلا شك أن ما توفره دبي من بنية تحتية من ناحية المنشآت ودعم السياسات، يجعل منها مكاناً ممتازاً لإنتاج الأفلام، وقد سبق لنا أن أجرينا أبحاثنا وزرنا المدينة، وخلال أسبوع الأفلام الصينية جئنا إلى دبي برفقة مخرجين ومنتجين، إذ أطلقنا أربع خطط لتصوير مجموعة أفلام من بينها «بان مان»، و«مالتيبيل»، و«حب في دبي»، بهدف تعريف الصينيين بدبي عبر أفلامنا»، مشيراً إلى أن وسائل الإعلام الصينية في دبي مستعدة لتشجيع مزيد من المبادرات والمشاريع الثقافية الصينية واستقطابها إلى دبي واستعراض الجوانب المشرقة والجذابة للمدينة.

 

تعليقات

تعليقات