«سينما عقيل» تتعاون مع «السركال أفينيو»

Ⅶ عبدالمنعم السركال وبثينة كاظم | من المصدر

أعلنت سينما عقيل، أول سينما بديلة مستقلة في منطقة الخليج، شراكتها مع السركال أفنيو، أحد أنشط أحياء الثقافة والإبداع المعاصر في دبي، حيث افتتحت سينما عقيل أبوابها في مستودع رقم 68 في السركال أفنيو، مطلقةً برنامجاً لعرض أفلام محلية ودولية حازت جوائز ونالت إعجاب النقاد.

تأتي الشراكة من منطلق حرص السركال أفنيو على دعم المواهب الشابة، كسينما عقيل التي تهدف إلى نشر الوعي الثقافي والاهتمام بالفنون بشكل عام، والسينما المستقلة البديلة بشكل خاص. وتزامناً مع احتفالها بانطلاقها للسنة 10، فإن الشراكة تمثّل توسيعاً لرؤيتها الإبداعية لتشمل رعايتها لأعمال إبداعية أكثر تنوعاً.

جسور

وقال رجل الأعمال عبدالمنعم السركال على هذه الشراكة: «استطاعت الأفلام المستقلة أن تأسر قلوب وخيال المشاهدين، وأن تبني جسوراً تجمع الثقافات والمجتمعات. ومما لا شك فيه أن سينما عقيل استطاعت إقامة أول موطن لرواد أفلام السينما المستقلة في الخليج لتترك بصمة لا تمحى في عالم الإبداع. نحن فخورون بانضمامها إلى السركال أفنيو».

بدورها، قالت بثينة كاظم مؤسسة سينما عقيل تعقيباً على التعاون: «استمرت السركال أفنيو في دعمنا خلال رحلتنا لتطوير مسيرة السينما البديلة والأصيلة في الإمارات، لذلك يمثّل افتتاح مقرنا الرئيس ركناً مهماً في مسيرتنا المشتركة لدعم صناعة الأفلام المستقلة بالمنطقة».

يُذكر أن برنامج سينما عقيل يجمع عروضاً لأبرز أفلام المهرجانات السينمائية في العالم، وأفلاماً سينمائية إقليمية، وكلاسيكيات، وعناوين أفلام شهيرة لتقديم تجربة سينمائية استثنائية.

تعليقات

تعليقات