معرض الكتاب الفرنكوفوني في بيروت يتوّج 25 عاماً من التبادل الثقافي

في تتويج لربع قرن من التبادل الثقافي اللبناني مع الدول الناطقة بالفرنسية، انطلق معرض الكتاب الفرنكوفوني في بيروت في دورته الـ25 أول من أمس، بحضور عدد من المسؤولين والسفراء والدبلوماسيين. ويأتي انطلاق المعرض المقام في مركز بيروت للمعارض والترفيه (بيال) بالتزامن مع اختيار لبنان مركزاً إقليمياً للفرنكوفونية.

مبادرة

وقال السفير الفرنسي في بيروت برونو فوشيه في افتتاح المعرض: كل عام نضيف مدماكاً إضافياً من أجل بناء الثقافة الفرنكوفونية، وهذا المعرض الفرنكوفوني يمثل مبادرة فريدة في المنطقة، ويشدد على الجانبين الشبابي والعصري، إذ يستقبل نحو 20 ألف تلميذ من المدارس الرسمية، ونحو 80 ألف زائر.

يشمل برنامج المعرض هذا العام، بجانب الندوات وحلقات النقاش وورش العمل والأمسيات، أنشطة سينمائية ومسرحية وأخرى مخصصة للطفل.

تبادل ثقافي

ومن بين الأفلام التي ينتظرها جمهور المعرض «مغامرات سبيرو وفانتازيو» للمخرج ألكسندر كوفر الذي يعرض لأول مرة في لبنان. ويتيح جناح الناشرين العرب الذي افتتح عام 2013 تبادلاً ثقافياً وحواراً بنّاء بين اللغتين العربية والفرنسية عبر وجود 15 دار نشر عربية، إضافة إلى ندوات ونقاشات مع الجمهور والناشرين اللبنانيين مع صدور ترجمات من الفرنسية إلى العربية.

ندوات

ويتعاون المعرض هذا العام مع فرقة زقال المسرحية اللبنانية لتقديم ندوات وورش عمل ضمن مهرجان «أرصفة زقاق» في دورته الثانية التي تستقبل ضيوفاً ومخرجين عالميين وعرباً، من بينهم المخرجة البريطانية لوسي موريسون، والكاتبة البريطانية ديبورا بيرسون.

تعليقات

تعليقات