فضيحة تهز العاصمة الروسية موسكو

في فضيحة مدوية هزت روسيا فوجئ آلاف من سكان العاصمة موسكو الأغنياء، بتسريب بياناتهم الشخصية ونشرها على الإنترنت، بعد اشتراكهم في شركة محلية لتوفير خدمات الإنترنت، حيث شملت البيانات المسربة أسماء المشتركين وعناوينهم وأرقام هواتفهم المحمولة.

وجميع المتضررين من تسريب البيانات هم من عملاء شركة "أكادو تيليكوم" لخدمات الإنترنت ومقرها موسكو، وهي شبكة اتصالات كبرى يملكها الملياردير، فيكتور فيكسلبرغ، وتقدم خدمات في مناطق راقية يقطنها الأغنياء بحسب سكاي نيوز.

وتولي السلطات الروسية اهتماما كبيرا بمثل تلك الأحداث، بعد أن أدت تسريبات سابقة لنشر معلومات عن عناصر في المخابرات العسكرية، اتهموا بأن لهم صلة بهجوم على الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال في بريطانيا.

تعليقات

تعليقات