أصدر روايته «إماراتية في حزب الله»

حمد الحمادي لـ«البيان»: هدفي تعزيز التسامح من خلال الأدب السياسي

أعلن الروائي الإماراتي الدكتور حمد الحمادي إصدار روايته الجديدة «إماراتية في حزب الله»، التي تعد إضافة جديدة إلى الأدب السياسي في دولة الإمارات، الذي بدأه الكاتب قبل أعوام.

وفي تصريح خصّ الكاتب به «البيان»، قال: تهدف الرواية الجديدة إلى تعزيز دور الأدب السياسي في نشر التسامح في المجتمع عن طريق تسليط الضوء على جوانب التطرف التي تودي بالبعض إلى الهاوية.

تاريخ الأدب

رواية «إماراتية في حزب الله» رواية سياسية وطنية مبنية على أحداث حقيقية، وتتحدث للمرة الأولى في تاريخ الأدب الإماراتي عن إحدى القضايا الأمنية المرتبطة بحزب الله الإرهابي.

وتصدر الرواية تزامناً مع انطلاقة فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب، نهاية أكتوبر الجاري، عن طريق دار ملهمون للنشر. ويتطرق الحمادي في روايته الجديدة من خلال قصة اجتماعية إلى خفايا شبكة التجسس التي أنشأها حزب الله الإرهابي، وتفاصيل العملية الإرهابية التي كانوا يخططون لها، وذلك في طابع اجتماعي سياسي يوثق هذه القضية المهمة التي عاصرها مجتمع الإمارات أخيراً.

أوائل الإمارات

والدكتور حمد الحمادي حاصل على جائزة أوائل الإمارات من قِبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في عام 2016، كأول من دشّن الأدب السياسي في الإمارات، حيث أصدر رواية «ريتاج - خيانة وطن» التي تعد أول رواية سياسية عن الإمارات، وتم تحويلها إلى مسلسل «خيانة وطن» الذي يعد أول مسلسل سياسي في تاريخ الدراما الإماراتية، وتصدّر قائمة البرامج الأكثر مشاهدة عند عرضه، ووصفه النقّاد بأنه نقطة تحول تاريخية للدراما في الإمارات.

كما صدرت للروائي الحمادي، سابقاً، إصدارات أدبية عدّة في مجالي الرواية والتطوير الذاتي. ففي 2012 صدر له كتاب «يساراً جهة القلب» الذي يدمج الأدب بمفهوم التطوير الذاتي والتغيير نحو الأفضل. وفي عام 2015، صدرت له رواية «لأجل غيث - إماراتي في داعش»، وفي 2016 صدرت له رواية «هل من مزيد» التي تتحدث عن أول محاولة إرهاب مسلح، وفي العام الماضي صدرت له رواية «استشراف القلوب» التي تتحدث عن الإمارات في عام 2025.

تعليقات

تعليقات